ارتفاع قياسي في صكوك الطلاق بالمملكة و7 حالات طلاق في الساعة

في السنوات الثلاث الأخيرة لوحظ ارتفاع كبير في حالات الطلاق بالمملكة العربية السعودية لعدد ليس بالقليل من الأسباب ولكن أرجع بعض المراقبون السبب الرئيسي هو الفهم الخاطئ للمزايا التي تم منحها للمرأة،ومع بداية كل عام نلاحظ ارتفاع في النسبة وفقا للإحصائيات ولكن كانت الصدمة مع بداية عام 2022 فنسبة الطلاق ارتفعت بشكل مخيف.

ارتفاع قياسي في صكوك الطلاق بالمملكة و7 حالات طلاق في الساعة 1 21/1/2022 - 3:23 ص

ولم يقتصر الأمر على الثلاث سنوات الأخيرة ولكنها كانت الأعلى في نسب الطلاق، بينما حالات الطلاق بالمملكة السعودية شهدت ارتفاع ملحوظ خلال آخر عشر سنوات منذ عام 2011 وهذا العام شهد على عدد أربعة وثلاثون ألف حالة طلاق، بينما كان العدد عام 2010 هو 9233  حالة فقط، واستمرت نسبة الطلاق في الارتفاع إلى أن وصلت إلى 60%.

وتبعا لبيان الهيئة العامة للإحصاء بالمملكة العربية السعودية فإن إجمالي عدد صكوك الطلاق خلال الأشهر الأخيرة من عام 2020 وصل إلى 57595 صكًا، وبهذا كانت النسبة مرتفعة عن عام 2019 ب 12.7%.

وخلال بداية هذا العام 2022 لوحظ ارتفاع في عدد حالات الطلاق يفوق السنوات العشر السابق، حيث كشفت تقارير شهر يناير 2022 أنه خلال الساعة الواحدة تقع هناك سبع حالات طلاق بكل أرجاء المملكة، أي أن هناك ثلاث حالات طلاق مقابل 10 حالات زواج.

هذه النسب مهولة وتستعدي دراسة الوضع العام وما يؤول لذلك ومناقشته وعمل حملات توعية للمقبلين على الزواج، خاصة أن نسب الطلاق هذه أغلبها للمتزوجين حديثا لهذا لابد من مراجعة معايير الاختيار.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.

3 تعليقات
  1. تركي يقول

    سبب الطلاق الناس معاد تقدر تصرف على عيالها

    كل شيئ أصبح غالي والراتب نفسه ما يغطي

  2. غير معروف يقول

    شلون يشتغل بدون نت

  3. غير معروف يقول

    ياللة كيف ذخلة ىذة اذا لا اعرف عنى ظريق صحح وكذلك لا اعرف عنى اي عذذ حساب لي عل ىنا وكذلك انا خارج ىذة وظنى احتاج مساعذة ىذة ظريق من يساعذنى ىذة ظريق سعذا اللة علية
    فاللة ملك حمد وشكر عل نعمة ورحمة
    اتمنى ان اجذ املي من فضل الله تعالى ثم فضل اخوان محسين كرام
    وصلي اللة عل نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين
    والسلام اللة عليكم ورحمة الله وبركاته