ابن الشهيد (ال مرضمة) الذي تصدى لإنتحارى مسجد (المشهد) يكتشف مفاجأة عند دفن والده

عندما قام الإرهابى السعودى (سعد الحارثى) بتفجير نفسه داخل مسجد (المشهد) في منطقة نجران بالسعوديه، قام أحد المصلين بالتصدى له ومنعه من دخول المسجد وقام بالإمساك به حتى إنفجر الحزام الناسف الذي كان يرتدية هذا الإرهابى، هذا الشخص الذي تصدى لهذا الإرهابى واستشهد جراء هذا الإنفجار هو الشهيد (ال مرضمة).

هذا وقد تم تشييع جنازة الشهيد (ال مرضمة) أمس الثلاثاء إلى مثواة الأخير وسط حضور الكثير من المواطنين والمسئولين السعوديين، هذا وفي أول لقاء لابن الشهيد على قناة العربية قال الأديب (سعيد آل مرضمة) رئيس النادي الأدبى بنجران (اليوم زففنا عريسا إلى مثواة الأخير).

وكشف (سعيد ال مرضمة) أثناء حديثة مع قناة العربية عن مفاجأة كبرى إكتشفها عند دفن والدة، هذة المفاجأة أنه وجد جسد والدة لم يصاب بإى تشوهات أو جروح أو قطوع بالرغم من إلتحامه مع هذا الإنتحارى وتقطع الإنتحارى إلى أجزاء صغيرة وتمزقة وإنفجار الحذام في الاثنين.

ويقول الابن أن والدى كان يشعر بدنو أجله قبل الذهاب إلى المسجد ولذلك أطلعنى على جميع ديونه، وكذلك على جميع حساباته المصرفية، كما أكد سعيد أن والدة إعترض طريق الإنتحارى بعد أن ارتاب فية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.