إيران تطلب تدويل مكة بعد وفاة 169 من رعاياها في مشعر منى.. وعضب عارم في السعودية

في استمرار لحالة الضغط الشديد التي تمارسها الآلة الإعلامية الإيرانية من أجل استغلال حادث مشعر منى في السعودية لإغراض سياسية خارج السياق الموضوعي..  طالبت الجمهورية الإيرانية بضرورة تدويل مكة المكرمة وأن يكون الإشراف على مناسك الحج والتنظيم دوليا وذلك بعد سقوط قرابة 800 ضحية لحادث تدافع فضلا عن حادثة الرافعة التي سقطت على الحجاج قبلها بأيام.

السعودية

وواجهت هذه الفكرة معارضة شديدة من وسائل الإعلام السعودية في الوقت الذي نقلت فيه جريدة النهار اللبنانية عددا من ردود الأفعال المقربة من الرياض حيث رأى الداعية السعودي سليمان العودة أن الإطار الذي تسعى إليه إيران بوضع حادث تدافع مشعر منى في إطار سياسي يخدم مصالحها الرامية إلى ضرب استقرار المملكة.

في الوقت نفسه فإن إيران أكدت أنها فقد 169 حاجا من بعثتها في الوقت الذي لا يزال هناك أكثر من 300 في عداد المفقودين فيما توفي في هذه الواقعة 55 مصريا من خلال الأرقام التي تداولتها عدد من الوكالات العالمية فيما لا يزال هناك بلاغات بأن هناك عدد من المفقودين.

وطالب عدد من المسئولين في حزب العدالة والتنمية الإسلامي في تركيا والذي ينتمي إليه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بضرورة أن لا تنفرد المملكة العربية السعودية بتنظيم الحج وحدها بعد سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا فيما واجهت هذه المطالب مواجهة وانتقاد من الكثير من وسائل الإعلام المناهضة للتقارب التركي الإيراني بخصوص حادثة تدافع مشعر منى.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.