إطلاق سراح الأمير السعودي الوليد بن طلال

الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال رجل الأعمال السعودي والذي يعد من أكبر المستثمرين في العالم، تم إطلاق سراحه اليوم السبت، فنقلاً عن وكالة رويترز، فقد أفاد مصدر حكومي سعودي رفيع المستوي ومطلع بإطلاق سراح الأمير الوليد بن طلال بعد موافقة النائب العام على تسوية توصل إليها مع السلطات. وتمت موافقة النائب العام السعودي صباح السبت على التسوية التي تم التوصل اليها مع الأمير الوليد بن طلال وخلال مقابلة حصرية أجرتها معه وكالة رويترز من فندق الريتز كارلتون الفاخر في العاصمة الرياض توقع فيها تبرئته من أي مخالفات وإطلاق سراحه في غضون أيام، وقام بالرد على سؤال من رويترز عما إذا كان النائب العام قد اقتنع ببرائة الأمير فقال: أنه لن يقوم  بنقض أو بتأكيد ما يقوله النائب.

وأضاف أنه من ناحية المبدأ العام أن هذا أمر يرجع لمن قاموا بالتسوية وبكل تأكيد لا توجد تسوية الا بسبب مخالفات، وأضاف ايضاً أنه لا تتم التسوسات إلا بإقرار المتهم بها وتوثيق ذلك خطياً (كتابياً) وتعهده بعدم تكرارها مرة أخري.

وقام الأمير في المقابلة الحصرية بالرد على سؤال عما إذا كان سيظل رئيساً لشركة المملكة القابضة، فرد قائلاً “بكل تأكيد”، وجدير بالذكر أن شركة المملكة القابضة قد قلت أرباحها بنسبة 10% بعد القبض عليه.