الأرصاد الجوية بالسعودية: توقع بسقوط أمطار غزيرة جداً على مكة المكرمة وجدة وقد تصل إلى حد السيول على هذه المناطق

الأرصاد الجويه فى  السعودية تتوقع اليوم نزول أمطار شديده على كافة انحاء السعودية وسوف تشهد كثير من التغيرلت المناخية وسوف تقوم  بأصدار تقارير عن حالة الطقس في الساعات القادمة واكد أن في الايام المقبلة سوف تزيد الرياح المحمله بالاتربة وسوف تصيب اماكن متعدده في السعودية  وخلال الاسبوع القادم ايام الاحد والاثنين والثلاثاء واضاف انها سحب محمله بأمطار غزيره ويتوقع انها تستمر عدة ايام واكد أن هذه السحب سوف تتجمع بكثره في المناطق الجنوبية والغربية وفي غرب المناطق الشمالية.

الأرصاد الجوية بالسعودية: توقع بسقوط أمطار غزيرة جداً على مكة المكرمة وجدة وقد تصل إلى حد السيول على هذه المناطق 1 5/5/2017 - 9:24 م

 
ويوجه عناية المواطنين تؤخى الحذر اثناء القياده والسير على المنعطفات وخاصة المناطق الشماليه والغربية وأيضاً يحذر من المرتفعات والمناطق الجبلية ويحذر بشده سائقى الشاحنات والاتوبيسات من السرعه على الطرق لأنه سيكون زلق جداً في المناطق الغربية حيث تتجمع السحب الركامية مع توقعات الأمطار غزيره رعدية وخاصه
في المناطق محايل عسير والطائف والباحة ومرتفعات جازان وبعض المناطق من مدينة الرياض
وقد اكد السيد زياد الجهنى انه لا صح لما يتردد من شائعات بسقوط سيول على كما حدث من قبل عام 2009
التي هدمة البيوت وابتلعت السيارات واغرقت العباد كما حدث من قبل في مدينة جده على ساحل البحر الاحمر
غرب المملكة العربية السعودية وطال هذا السيل عام 2009 بعض المناطق في مكة المكرمة وكانت هى الاسوء
منذ 27 عام وكانت السيول يوم الأربعاء 25 نوفمبر عام 2009 والتي راح ضحيتها 116 شخص وأكثر من 360 من المفقودين وتضرر أكثر من ثلاث الاف سيارة حيت قدرة الأمطار في خلال 4 ساعات فقط ب 90 مليون كيلو متر مربع وهو ضعف معدل سقوط الأمطار في عام كامل الذي جاء قبل فترة الحج بيومين فقط.
ولم يتكرر وفق الأرصاد سيول السعودية عام 2011 التي اودت بحياة أكثر من 100 شخص واصابة المئات
الذي انقطع في ايامة التيار الكهربائى واستعد رجال الجيش والشرطه والدفاع المدنى لهذه السيول ومحاولات انقاظ واسعة النطاق وبسرعه كبيرة لتدارك هذه الازمة الطبيعية من سيول وكان السيول على مدار يومين بسبة لا تقل عن 88 في المائة من المعتاد عليه اهل السعودية وقد مشطة المناطق المروحيات للعثور على موطنين وانقاذهم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.