أرامكو السعودية تتعرض لعملية إرهابية لتفجير أحد محطاتها وحرس الحدود السعودي ينجح في إحباطها

يد الارهاب الغادرة والخبيثة التي تجتث بأوصالها معاقل بلادنا العربية الامنة، وتضرب بيد الغدر وتهدر وتسفك الدماء، ولا تكتفي بهذا فقط بل تنشر وتبث الرعب في قلوب الامنين في كل مكان، وتبث الخراب والدمار اينما حلت واينما ارست بخبثها في اي مكان.

أرامكو السعودية

لا تفرق العمليات الارهابية بين مسلم أو مسيحي، لا تفرق بين عربي واعجمي، كل ما تهدف له هو المزيد من الخراب والدمار والمزيد من القتل وسفك الدماء، الارهاب في كل مكان لا دين له، ولا ملة فليست مصر فقط من تعاني من غدر الارهاب وتحاربه، بل أيضاً البلاد العربية الشقيقة تعاني منه ومن خبثه.

أرامكو السعودية تنجو من ضربة ارهابية في احد محطاتها لتوزيع الوقود

أعلنت اليوم وزارة الداخلية السعودية، من خلال بيان صرحت فيه انه في يوم الأربعاء الموافق 26 من ابريل الجاري، تمكنت قوات حرس الحدود في منطقة جازان، من احباط عملية ارهابية تخريبية، لتفجير رصيفا ومحطة، توزع المنتجات البترولية، وهي تابعة للشركة السعودية للنفط شركة ارامكو السعودية، وكانت العملية الارهابية تستخدم زورق به لغم من الجهة اليمنى.

الجدير بالذكر حسب تصريحات وزارة الداخلية السعودية، ان الزورق كان به جهاز للتحكم عن بعد، ولقد تمكنت قوات حرس الحدود بالتعامل معه وأبطال المهمة الارهابية، بإطلاق الاعيرة النارية على محرك الزورق، وايقافه وتعطيله قبل أن يصل إلى هدفه المتجه نحو محطة الوقود التابعة لارامكو السعودية.

ان الارهاب الغادر الذي يضرب بلادنا العربية لابد من الوقوف في وجهه ومحاربته بيد من حديد حتى نتجنب مخاطره في كل وقت وزمان، حما الله جميع البلاد العربية من خطر الارهاب.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.