أخبار السعودية اليوم: تعرف على محتوى الخطاب الملكي خلال إفتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى

قام العاهل السعودي الملك سلمان اليوم الأربعاء 13 ديسمبر كانون الأول بإفتتاح أعمال السنة الثانية من الدورة السابعة لمجلس الشورى، وأكد على أن المملكة قامت على تطبيق الشريعة الإسلامية والإلتزام بالعقيدة وعلى العدل في كل الأمور والأخذ بالشورى منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز.

الخطاب الملكي في مجلس الشورى

وحمد الملك سلمان الله على النعم التامة والشكر على ما توفيقه لخدمة الحجاج والمعتمرين والزوار وكذلك مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم.وقال خادم الحرمين الشريفين أنه تم هيكلة بعض الأجهزة الحكومية من جديد وإتخاذ قرارات من أجل مصلحة المجتمع تماشيا مع خطط والبرامج التنموية التي تعدها المملكة لتحقيق رؤية 2030.

كما ثمن الملك سلمان دور القطاع الخاص معتبرا أنه من الشركاء المهمين في دعم الإقتصاد السعودي والتنمية والتوسع في توظيف المواطنين وتوطين التقنية.

وأكد العاهل السعودي على مواصلة تمكين القطاع الخاص وتشجيعه لمزيد من التنمية والنمو مع توجيه الوزراء والمسؤولين لتيسير الإجراءات وتوفير خدمات أخرى عالية الجودة مع التوسع في البرامج التي يحتاجها المواطنون والمواطنون وعلى رأسها برنامج الإسكان.

تفاصيل الخطاب الملكي اليوم

وإعتبر الملك سلمان أن الفساد يمثل آفة خطيرة تهدم المجتمع مهما كانت أشكاله وأنواعه ولا تساهم في النهضة والتنمية وشدد على حرص المملكة على مواجهة هذه المشكلة بالحزم والعدل من أجل الوصول بالسعودية إلى التنمية والنهضة المرجوة.

وفي هذا الإطار، أمر بتشكيل لجنة عليا لقضايا الفساد العام يترأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان مشيرا إلى أن ما بدر من الأقلية لايمكن أن يمس بنزاهة المواطنين من عاملين وموظفين ورجال أعمال ووزراء وأمراء على مختلف الأصعدة وأيضا المقيمين من مستثمرين وعاملين سواء في القطاع العام والخاص.

وقال الملك سلمان أن السعودية تسعى لتطوير الحاضر وبناء المستقبل والتقدم نحو التطوير المتواصل والتحديث والتنمية مع عدم التعارض مع الثوابت.

ووجه العاهل السعودي رسالة إلى الجميع بأن لا مكان للمتطرفين الذين يرون الإعتدال إنحلالا ويسعون بإستغلال العقيدة السمحة لتحقيق المآرب وأيضا لا مكان للمنحلين الذي يرون في الحرب على التطور وسيلة لنشر الإنحلال.

كلمة الملك سلمان في مجلس الشورى اليوم

كما أكد الملك سلمان على دور السعودية المؤثر في المنظمات على الصعيدين الإقليمي والدولي ما ساعد في نجاحها في عقد قمم تاريخية على مستوى المقررات والتوقيت.

وأشار إلى إستمرارا المملكة في الدور الرياد والفعال في التصدي لظاهرة الإرهاب وتجفيف المصادر كما دعا إلى الحل السياسي للخروج من الأزمات الموجودة في المنطقة وحل القضايا وعلى رأسها القضية الفلسطينية وعودة الحقوق المشروعة للفلسطينيين من خلال إقامة دول مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأعرب عن إستنكار بلاده والأسف الشديد لقرار دونالد ترامب حول القدس وإعتبره إنحيازا كبيرا ضد حقوق الفلسطينيين، وأضاف أن هناك عملا مع الحلفاء لمواججهة أي نزعات تدخل في شؤون الدول من الداخل وإشعال فتيل الطائفية واللعب بالإستقرار والأمن إقليميا.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.