«قوس روبنسون».. حل إسرائيل لأزمة اليهود المتشددين والإصلاحيين على حساب العرب والمسلمين

منذ عام 1967 بعد إجتياح إسرائيل للأراضي العربية ومن بينها مدينة القدس العربية وإحتلالها، تسيطر إسرائيل على حائط البراق وتعتبره أحد المقدسات اليهودية، بل ويزعم حاخامات إسرائيل أنه الجزء المتبفي من هيكل سليمان المزعم، وقامت إسرائيل بمنع أي عربي مسلم من إستخدام باب المغاربة المجاور للحائط في الدخول إلى المسجد الأقصى حماية لليهود الذين يؤدون صلاتهم عن الحائط.

9064fb78e289acace1d709463fbae1c7

وكان باب المغاربة جزء من حارة المغاربة، وهي من أشهر الحارات الموجودة في البلدة القديمة بالقدس، ويرجع جزء من شهرة الحارة إلى إقدام إسرائيل على تسويتها بالأرض بعيد احتلال القدس عام 1967، حيث حوَّلتها إلى ساحة سمتها “ساحة المبكى” لخدمة الحجاج والمصلين اليهود عند حائط البراق.

أزمة نساء المبكي

xlzlja6f__w800h533q70

ظل الرجال من اليهود يتوافدون على حائط البراق دون النساء منذ أن أستولت عليه إسرائيل عام1967، وذلك تطبيقاً لتعاليم اليهودية التي تحظر على النساء أداء صلاة الجماعة في الهيكل أو إرتداء الزي المخصص للصلاة (التاليت وهو أشبه بالشال الذي يوضع على الرأس – التفلين هوعبارة عن صندوق صغير من الجلد توضع فيه بعض كتابات التوراة ويوضع على الرأس أو اليد كالتمائم)، حتى ظهرت بعض التيارات الصلاحية من اليهود وطالبت بمساواة الرجل بالمرأة في كل شئ، من تعليم التوراة الذي كان ايضاً ممنوع على المرأة، وارتداء  زي الصلاة مثل الرجل وغير ذلك، وفي عام 1988 خرجت مجموعات من النساء في مظاهرات تطالب بذلك، بل وتم رفع قضايا في المحاكم للحصول على المساواة بشكل قانوني، غير أن المحكمة في عام2003 أيدت التيار المتشدد “الحريديم” بمنع النساء من الصلاة أمام حائط المبكي وقامت الشرطة حينها بإعتقال بعض النساء الذين أقتحموا ساحة الحائط للصلاة، وهو ما تسبب في أزمة كبيرة لحكومة نتنياهو في ذلك الوقت، ولكل الحكومات المتعاقبة بعدها.

قوس روبنسون وحل أزمة المتشددين والإصلاحيين

قوس روبنسون

قوس روبنسون، هو مكان يقع بجوار حائط المبكي، عند أحد مداخل الحرم القدسي، توجد بيه بعض الأحجار في الوقت الحإلى تم أكتشافه في القرن 19 على يد الأثري إدوارد روبنسون، ويزعم علماء الأثار أنه كان مبني تابع للهيكل يستخدمه الحجاج اليهود وتم تدميره عام 70 ميلادي على يد الرمان.

وتسعي حكومة نتنياهو الحالية إلى إستخدام قوس روبنسون لحل الأزمة بين اليهود المتشددين(الحريديم) واليهود الإصلاحيين دون الإعتبار إلى أحقية المسلمين في حائط البراق وباب المغاربة حيث نشر اليوم موقع ” كيكار هشبت” تفاصيل حول لقاء سكرتير حكومة نتنياهو “أفيخاي مندلبليت” والذي ستنتهي ولايتهفي هذا المنصب الأسبوع القادم، مع الحاخام “صموئيل ربنوفيتش” المسؤول عن الأماكن اليهودية المقدسة، و”يعقوب ليتسمان” وزير الصحة ورئيس لجنة الأموال في الكنيست، وعضو الكنيست “موشيه جفاني”، ووزير الداخلية ورئيس حزب شاس المتشدد ” أرييه دارعي” للتفاوض من أجل حل هذه الأزمة.

f21wcoka__w800h533q70

وأكد الموقع أنه توصل إلى بعض تفاصيل هذا اللقاء، بأن أفيخاي مندلبليت وموشيه جافني يتوسطون لإقناع الحاخام صوئيل والأحزاب المتشددة بالموافقة على إستخدام قوس روبنسون لإنهاء هذه الأزمة.

وأوضح أن هذه اللقاء ربما يخرج عن اتفاق بالسماح إلى نساء اليهود الإصلاحييون بأداء الصلاة في قوس روبنسون بدلاً من حائط البراق من أجل الحفاظ على تعاليم الشريعة اليهودية.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.