سفراء أمريكا في اسرائيل يعارضون قرار ترامب ويؤكدون أن القدس ليست اسرائيلية

نشرت صحيفة نيويورك تايمز أن 9 سفراء أمريكيين سابقين باسرائيل رأوا أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن نقل السفارة الاسرائيلية إلى القدس واعلان القدس عاصمة لاسرائيل ماهو الا قرار خطير وخاطىء ومعيب.

سفراء أمريكا فى اسرائيل يعارضون قرار ترامب ويؤكدون أن القدس ليست اسرائيلية

وأكد السفراء من خلال الصحيفة أن ترامب قدم تنازل دبلوماسي كبير بدون أى مكاسب واضحة، بل بالعكس فإن مثل هذا القرار يجعل الكثير من دول العالم تثور على أمريكا واسرائيل وتجعهم يكتسبون دول معادية لهم.

وقال دانيال كورتزر الذي كان يعمل سفير أمريكيا باسرائيل في الفترة من 2001 إلى 2005 في فترة حكم الرئيس الأمريكي جورج بوش بأن هذا القرار معيب ومن شأنه أن يؤثر على عملية السلام في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدا أنهم قد يكونوا معزولين عن دول العالم في فترة توليهم مسئولية السفارة الأمريكية في اسرائيل لكن كانت الحكومة الاسرائيلية تلقى الدعم في هذا الوقت.

واتفق العديد من السفراء السابقين في اسرائيل أن المشكلة القائمة منذ فترة كبيرة هي ترسيم الحدود بين فلسطين واسرائيل وهذا لا يعنى أن القدس مدينة اسرائيلية بل أن الفلسطنين يعتبرونها فلسطينية بسبب وجود المسجد الاقصي بها والذي يعد بمثابة رمز كبير بالنسبة لهم.

الجدير بالذكر أن نحو 11 سفيرا سابقيين أمريكيين في اسرائيل تم أخذ رأيهم بخصوص مسألة النزاع المستمر بين فلسطين واسرائيل ورأيهم في أن القدس عاصمة اسرائيل وكانت المفاجأة أن 9 منهم رفضوا مثل هذا القرار مؤكدين أن النزاعات كانت لرسم الحدود بين الدولتين وأن ما حدث من قرارات أمريكية بخصوص هذا الشأن أمر معيب بينما وجد اثنين منهم أن قرار ترامب صائب ولا جدال في ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Avatar of محمد حسن
    محمد حسن يقول

    للمرة الثانية بعد بلفور وزير خارجية انجلترا والذي اعطي اليهود وعدا بإقامة وطن لهم في فلسطين ( 1917)يأتي ترامب الرئيس الأمريكي (2017) وبعد مائة عام.. فيمنحهم القدس عاصمة لدولتهم المزعومة.. فيقرر إعطاء اليهود الصهاينة ما لا يستحقون وفي الحالتين يهب من لا يملك أرضا لمن لا يستحق.. فلسطين عربية والقدس عاصمتها وسيعود الحق لأهله قريبا بإذن الله.