توتر بمدينة القدس ومحيط المسجد الأقصى

المسجد الأقصى هو أهم مقدسات المسلمين وأغلاها في قلوبهم يقع بمدينة القدس ويشهد هذه الأيام توتر كبير جدًا؛ حيث يتعنت الاحتلال الإسرائيلي ويفرض قيودًا شديدة على دخول المسجد وخاصة اليوم الجمعة حيث منعت قوات الإحتلال دخول المصلين إلى المسجد أقل من خمسين عامًا بالنسبة للرجال، ووضعت أيضًا بوابات إلكرونية على أبواب ثلاثة للمسجد هي باب المسجد وباب السلسلة وباب الأسباط بينما باقي الأبواب  الخاصة بالمسجد مغلقة بأمر الاحتلال.

نجوم مصرية

أسباب الأزمة الأخيرة  في المسجد الأقصى ومدينة القدس

في يوم الجمعة الماضي وقعت حادثة تسمى واقعة الأقصى قُتل فيها جنديين إسرائيليين واستشهد ثلاثة فلسطينين، ومنذ هذا اليوم والأزمة مشتعلة، لكن لم ينته الأمر هنا قامت قوات الاحتلال بوضع بوابات تفتيش إلكترونية عند بوابات المسجد الأقصى هذا أدى لاحتجاج الفلسطينين بشكل كبير بل تطور الأمر إلى حد منع  الفلسطينيين من أداء صلاة الجمعة اليوم بالمسجد وهذا أدى لمزيد من الغليان بالمدينة المقدسة.

في الوقت الذي تمنع فيه قوات الاحتلال المصلين الفلسطينيين من دخول المسجد الأقصى تسمح للمستوطنين اليهود بالدخول إلى باحات المسجد وتدنيسه، وهذا ما يغضب كثيرًا من الجمهور العربي والمسلم، لكن المرابطين الفلسطنيين يقفون عند أبواب المسجد رافضين تركه تحت أي ظرف ومهما كانت قوة التعنت الاسرائيلية، فقد صادق البرلمان الإسرائيلي المصغر على عدم رفع حواجز التفتيش الإلكترونية التي تم وضعها على بوابات المسجد رغم حالة الغليان الدائرة في القدس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.