القدس وشرارة الغضب تنطلق وذلك رفضا لقرار ترمب واستعدادا لجمعة الغضب وفصائل غزة تطلب إنهاء أسلو وبدء انتفاضة قوية

القدس العربية لقد دعت الفصائل الفلسطينية التي شاركت في مسيرة جماهيرية غاضبة في مدينة غزة إلى إنهاء العمل بإتفاق أسلو للسلام والبدء في مرحلة نضالية جديدة وتلك تبدأ بإنتفاضة شعبية وتتطور للعمل المسلح وقد شددت أيضاً على ضرورة قطع كل العلاقات العربية مع إسرائيل ووقف كل عمليات التطبيع وذلك رفضا لقرارات ترمب بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس الفلسطينية.

فيما حذرت أجنحة عسكرية على خطورة تلك تلك القرارت على المصالح الامريكية والإسرائيلية في المنطقة.
واحتشدت الفصائل الفلسطينية بكل فئاتها رافعين الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بمعارضة قرارات دونالد ترمب في التعامل مع القدس بأنها عاصمة إسرائيل.

فيما قام بعض الشباب خلال التظاهر بحرق العلمين الإسرائيلي والأمريكي إحتجاجا على الخطوات التي قام بها ترمب.
وقد قال القيادي في حركة حماس دكتور صلاح البردويل في كلماته أثناء التظاهر إن ترمب واهم على تحقيق هدفه مؤكد على أن الشعب الفلسطيني سيقوم بإفشال ذلك المخطط لأنه يعارض الحقوق الفلسطينية وأكد أيضا أن أي طرف لن يستطيع مهما بلغت قوته أن ينتزع الحقوق الفلسطينية وقد وصف المخطط الأمريكي يمثل إعلان الحرب وأضاف بعد ذلك متوعدا أن المقاومة ستحرق الأرض تحت أقدام الإحتلال وأكد على أهمية إنهاء العمل مع إسرائيل وإنهاء إتفاقيات السلام الموقعة مع إسرائيل ودعا لإندلاع انتفاضة شعبية لنصرة القدس.

وقد دعا الممثل عن جبهة الشعبية القيادية العامة إلى ضرورة وأهمية إتمام عملية المصالحة الفلسطينية الداخلية وذلك بأسرع وقت ممكن للتصدي للمخططات الغادرة وطلب من منظمة التحرير سحب الإعتراف بإسرائيل وإعلان إسقاط إتفاق(أسلو)
كذلك دعا إلى قطع كل أشكال العلاقات العربية مع الإحتلال وممارسة كل أشكال الضغط على واشنطن.

وعقب ذلك أكد فصيل مسلح أن قرار ترمب تجاه القدس ستكون له عواقب وخيمة على المصالح الامريكية والإسرائيلية في المنطقة وأنه لا يمكن التنبؤ بتلك العواقب مشيرا إلى أن تلك القرارات تصب الزيت على النار.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.