“كل شيءوله أخر وكل خسارة وليها تمن”.. شيرين عبدالوهاب تخرج عن صمتها بعد نبأ طلاقها من حسام حبيب

قامت المطربة شيرين عبدالوهاب بالخروج عن صمتها والذى دام عدة أيام، لتقوم بالرد على أخبار طلاقها من زوجها حسام حبيب، حيث قامت الإعلامية نضال الأحمدية بإجراء لقاء مسجل مع المطربة، والتى لم توضح فيه شيرين بصورة مباشرة على تأكيد الخبر أو نفيه ولكن من خلال كلامها فهى تؤكد هذا الخبر.

"كل شئ وله أخر وكل خسارة وليها تمن".. شيرين عبدالوهاب تخرج عن صمتها بعد نبأ طلاقها من حسام حبيب

وقالت شيرين خلال اللقاء المسجل:ـ “على فكرة كل حاجة ليها أخر، وكمان كل وجع تسبب فيه له تمن كبير، وأكيد كل خسارة بتمن، وعلى فكرة أنا دائما بكبر مش بصغر، وكمان أنا ببنى شيرين جديدة ومش مستعدة إنى أكون كده تانى أبداً”.

شيرين عبدالوهاب

وقد صرحت نضال منذ عدة أيام من خلال حسابها الرسمى على موقع التواصل الإجتماعى “تويتر” حيث كتبت:ـ “شيرين طلقت حسام، كل المعلومات اللى ذكرتها قبل ذلك كاذبة أما الطلاق اليوم فقد وقع”.

شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب

وجديراً بالذكر أن الإعلامية نضال الأحمدية، قامت بإثارة الجدل منذ عدة أيام بعد أن أعلنت خبر إنفصال شيرين عن زوجها حسام، ولم تكن هذه المرة الأُولى فقد قامت منذ سابق بتسريب تسجيل صوتى لوالد حسام حبيب وهو يتأمر على زوجة إبنة شيرين.

شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب

حيث قامت نضال بنشر تسريب صوتى لوالد حسام السيد حسين حبيب، وهو يتكلم مع فتاة ويخبرها بأن إبنها يتحكم فى أموال شيرين، وأنه يحاول إقناع نجله من الزواج بثانية حتى يتمكن من الإنجاب، وعلى وجه السرعة فقد إنتشر الخبر، وقام حسام بالرد على والده قائلاً:ـ “على فكرة أنا إتزوجت شيرين وهى أنجح واحدة فى مصر والوطن العربى كله، كما أنها لا تحتاج لأحد، أما عن أقرب الناس لينا فهما هيفضلوا يعملوا كدا علشان الحنفية إتقفلت عليهم وعلى غيرهم، وكمان مش من حق حد التدخل فى شئونى أنا وزوجتى حتى أقرب الناس منى”.

شيرين عبدالوهاب وحسام حبيب

ولكن هذه الأزمة إنتهت، وتم أيضاً صُلح حسام مع والده الذى ذكر إسم والدة الفنان فى التسريب، وقد تم الصلح من خلال مواقع التواصل الإجتماعى، ومن جانب أخر فقد ظل موقف شيرين من حماها مجهول، ولم يتم الحديث عنه أو ذكره بأى صورة من الصور.

شيرين عبدالوهاب


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.