5 فنانات من زمن الفن الجميل ما زلن على قيد الحياه ليست شادية آخر وردة في البستان

زهور تفتحت في زمن جميل، بستان ملئ بأيقونات فنية لن يأتي مثلها أبداً، وفاة الفنانة شادية قلب علينا الماضي جعلنا نتذكر هذه الحقبة الزمنية الجميلة وكيف لأعمالهم الرائعة أن تستمر إلى الآن ويراها أجيال وراء أجيال، دون ملل بل ويبحثون عنها لمشاهدة هذه الأعمال ومتابعتها، حتى الشباب والأطفال في المدارس يتذكرون هذه الأعمال ويرددون بعض الأغاني القديمة ويحفظون كلماتها وإن سألته عن كلمات أغنية ما موجودة في الوقت الحالي لن يتذكر منها سوى مقطع هذا إن تذكر بالأساس، كل هذه الأشياء تجعلنا نتذكر ونترحم على من مات منهم وندعوا لكل فنان من هذا الزمن مازال بيننا بطول العمر والصحة، وبعيداً عن ما نشاهده الآن وما يسموا أنفسهم فنانين، ولا يحق لنا القول أن جميع من على الساحة فنهم هابط لا معنى له لكن هناك فئة معينة وهي الأغلب للأسف تزرع من خلال هذا الفن المبتذل القيم الدنيئة لمجتمعنا ويبعث من خلاله رسالة أخلاقية لأطفالنا مفادها البلطجة هي عنوان هذا العصر سنلفي الضوء عن بعض فناني هذا الزمن الذين مازالوا بيننا حيث أن القديرة الراحلة شادية ليست آخر وردة في بستان زمن الفن الجميل بل هناك فنانين يعيشون بيننا منهم مازال يعطي لفنه ومنهم من اعتزل وهناك آخرين هزمهم المرض وأبعدهم عن الأضواء.

شادية

وفاة الفنانة شادية

لن نتكلم كثيراً عن أجمل زهرة في البستان، دلوعة السينما المصرية شادية لا يوجد كلام يوفي حقها في الحقيقة لكن وجب علينا تذكرها فعندما نتذكر زمن الفن الجميل لابد أن تأتي شادية في أول القائمة، لكنها رحلت في هدوء بعد معاناة كبيرة وصراع مع مرض السرطان، ورغم سنها الذي تجاوز الـ85 عاماً إلا أن جمهورها لا يتذكر سوى الجميلة الدلوعة ولا يرى أمامه هذه السيدة المسنة التي اختارت في آخر عمرها أن ترضي ربها وفضلت أن ترتمي في حضن التوبة وتلجأ إلى الله على الأضواء والشهرة واعتزلت الجميلة في أوج تألقها تاركة ورائها رصيد كبير من فن جميل لن تستطيع أي فنانة بعدها أن تأخذ مكانها أو تعوض جمهورها ما فقده بغيابها، ولكن التوبة والعمل للآخرة والموت على رضى الله والسعي إلى الجنة بالطبع هو الأصح وهو الصواب والفوز برضى الله والجنة حلاوته خير من الشهرة والأضواء، رحم الله شادية وتقبل الله توبتها والهم عائلتها ومحبها الصبر والسلوان.

الفنانة شادية
الفنانة شادية

فنانات من زمن الفن الجميل ما زلن على قيد الحياة

1-الفنانة سهير البابلي

سهير البابلي من الفنانات الجميلات فنياً ولها قبول لدى المشاهد وهي من ذلك الزمن الذي شاهد عمالقة الفن وعند ذكر اسم سهير البابلي على أفيش فيلم فهذا وحده يكفي كي يتوافد الجماهير على هذا العمل، وليس السينما فقط هي ما قدمته سهير البابلي بل كان لها دور كبير في تقديم أعظم المسرحيات وهي بالفعل ذكرت في أكثر من لقاء أنها تعشق المسرح، وعن اعتزالها الفن وارتدائها الحجاب قالت البابلي أن السبب هو الخوف من حساب الله.

سهير البابلي
سهير البابلي

سيدة عشقت الفن وأعطت له الكثير منذ بدايتها وأول ظهور لها مع العندليب عبد الحليم حافظ والفنانة زبيدة ثروت في فيلم “يوم من عمري” إلى آخر أعمالها مسلسل “قلب حبيبة”، والتي عادت إلى الفن به بعد غياب دام سنوات بسبب الحجاب، لسهير البابلي العديد والعديد من الأعمال الفنية سواء في السينما أو المسرح والدراما التلفزيونية، أما حياتها الشخصية فهي تزوجت خمس مرات من بينهم الفنان أحمد خليل والملحن الراحل منير مراد، ولها ابنة واحدة من أول زيجاتها وهي نيفين محمود الناقوري.

بعض أعمال الفنانة سهير البابلي الفنية:

مسلسلات:
قانون سوسكا
يا أنا يا هن
قلب حبيبة
بكيزة وزغلول
ألف ليله وليلة
الشاهد الوحيد
وتوالت الأحداث عاصفة
عم حمزة
ومشيت طريق الأخطار
الأيدي الناعمة
مسرحيات:
عطية الأرهابية
ع الرصيف
ريا وسكينة
يا حلوه ماتلعبيش بالكبريت
مدرسة المشاغبين
جوزين وفرد
الفرافير
العالمة باشا
القضية
الدخول بالملابس الرسمية
نصف أنا ونصف أنت
أفلام:
  • البنات والصيف
  • نهر الحب
  • لن أعود
  • المرأة المجهولة
  • حياة إمراة
  • لوكاندة المفاجأت
  • هل أقتل زوجي
  • ساحر النساء
  • صراع مع الحياة
  • إغراء

قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.