5 راقصات كانت نهايتهم مأساوية.. مابين الجاسوسية والمرض انتهت حياتهن

مهنة الرقص الشرفي من المهن القديمة في مصر، اشتهر العديد من نجمات الرقص في مصر بها كما أن معظمهن دخلنَ إلى مجال الفن والتمثيل بسبب الرقص وبالرغم أن هذه المهنة تعاني من عدم تقبل المجتمع لها إلا أن الراقصة تجد لها مكاناً بين نجوم الفن وتشتهر وتصبح نجمة مجتمع أولى والأمثلة كثير على ذلك، ولكن معظم نهايات هؤلاء الراقصات نهاية مأساوية فمنذ قديم الزمَن وحتى وقتنا هذا لا تجد راقصة إلا ونهايتها حزينة آخرهم الراقصة غزل التي توفت منذ شهر أو شهرين تقريباً في حادثة مروعة، بالطبع هو في النهاية قضاء الله وقدره فقط دعونا نسرد لكم 5 قصص مأساوية لراقصاتّ مصرياتّ أنهي القدر حياتهم بطريقة مروعة.

الرقص الشرقي

1-أيقونة الرقص الشرفي زينات علوي

زينات علوي راقصة فريدة من نوعها فقد عُرفَ عنها التزامها الشديد على خلاف ما نعرفه عن الراقصات أو ما نسمعه عنهم لكن زينات علوي كانت مختلفة فكانت عندما تنتهي من رقصتها تدخل غرفتها وتُبدل ملابسها ومن ثم تَتجه على الفور إلى منزلها، لم يكن لـ زينات علوي صديقات كثيرات، فمنذ أن هربت من منزلها بسبب بطش والدها في سن الـ16 عاماً وهي عزمت على العيش وحيدة دون رجل يسيطر عليها ويهين فيها فما فعله معها والدها جعلها لا تتزوج طول حياتها.

زينات علوي
زينات علوي

عاشت زينات علوي للرقص فقط تميزت بطريقة رقصها الهادئ الغير مبتذل وأطلق عليها زينات قلب الأسد لجرأتها وصد أي رجل يحاول التقرب منها فكانت لها شخصية قوية، اعتزلت زينات الرقص وكانت تعيش هي وخادمتها في المنزل فقط وعادت مرة أخرى إلى الرقص بسبب مرورها بضائقة مالية لكن لم يكن لها بريقاً ولم تنجح فعادت للاعتزال مرة أخرى وفي عام 1988 عُثر على جثة زينات علوي داخل شقتها وقد مَر عليها ثلاثةُ أيام دون أن يشعر بها أحد لولا خادمتها التي رفضت أن تتركها وكانت تقوم بزيارتها من وقت لآخر لتلبية طلباتها وجدتها ميتة، وشيعت جنازتها ولم يحضر أحد من نجوم الفن سوى صديقتها تحية كاريوكا وفيفي عبده.

شاهد أيضاً: ممثلين يهود كانوا من مشاهير السينما منهم مَن عملَ جاسوساً لصالح إسرائيل

2-ببا عزالدين

لايعرفها جيل القرن الحالي قد يتذكرها البعض ولمن لا يعرف ببا فهي فتاة لبنانية أُشتهرت في أوائل الأربعينات اسمها الحقيقي فاطمة هانم عزالدين، ولها شقيقة تعمل أيضاً في مجال الرقص الشرفي وهي شوشو عزالدين، التحقت ببا بفرقة بديعة مصابني وتزوجت من شقيق بديعة  ألفريد أنطوان عيسى تفوقت ببا على بديعة وأصبحت منافستها الأولى في فترة الاربعينات وقررت فتح صالة خاصة بها في شارع عماد الدين بالقاهرة، واشتركت في عدد بسيط من الأفلام أشهرها مع الراحل أنور وجدي في فيلم «كدب في كدب»، ولسوء حظ ببا أن سيارتها كانت تشبه بشكل كبير سيارة عزيز فهمي وهو شاب معارض من حزب الوفد وتصادفَ تواجده في الإسكندرية وانقلبت السيارة بـ الراقصة ببا وقيل وقتها أن المقصود كان عزيز وأن القصر الملكي كان يريد تصفيته ولكن تشابه سيارته مع سيارة ببا جعلها ضحية لتصفية حسابات القصر الملكي.

ببا عز الدين
ببا عز الدين

3-نعيمة عاكف

أسطورة الرقص الشرفي نعيمة عاكف ولدت عام 1929 وتوفيت عام 1966 أي أنها ماتت في ريعان شبابها عن عمر يناهز 36 عاماً، كانت تُملئ نعيمة الشاشة مرح وحيوية لا مثيل له وروحها الخفيفة جعل لها جمهور عريض في فترة قصيرة وكباقي الراقصات أو معظمهم بدأت نعيمة في فرقة بديعة مصابني حيث تحدت نفسها في تعلم رقصة الكلاكيت الشهيرة في هذا الوقت، وبعد أن وجدت دروس الكلاكيت ستُكلفها الكثير وهي لم يكن معها هذا المبلغ المالي لتدفعه لمعلم رقصة الكلاكيت قررت أن تتعلمها وحدها وبدأت تشاهد الراقصة تيشي وتقلدها في الخفاء وسرقت حذائها وذهبت إلى صانع الأحذية وطلبت منه أن يضع لها قطع الحديد في حذائها مثل حذاء تيشي تماماً، وبالفعل صنعت نعيمة لنفسها أول حذاء لرقصة الكلاكيت وبدأت في تدريب نفسها كل ليلة حتى جاءت ليلة غابت تيشي عن العمل وبعد إلحاح شديد من نعيمة وافقت بديعة على تقديم نعيمة الفقرة بدل تيشي ونجحت نجاحاً باهراً أبهر بديعة نفسها، ومن هنا انطلقت نعيمة إلى عالم الشهرة والمجد وحصلت على جائزة افضل راقصة في العالم وذلك من مهرجان الشباب العالمي بموسكو، ولكن داهم مرض السرطان الأمعاء نعيمة ورحلت عن عالمنا في عام 1966.

نعيمة عاكف
نعيمة عاكف

4-حكمت فهمي

قصة حياتها كانت مشجعة لكثير من المنتجين لصُنع الأفلام والمسلسلات، وقامت الفنانة نادية الجندي بتجسيد شخصية حكمت فهمي في فيلم شهير يحمل أسمها، كانت حكمت فتاة جميلة ولقبت بـ السلطانة، ولكن استطاعت المخابرات الألمانية تجنيدُها عن طريق شاب ادعى أنه يحبها ومثل عليها دور العاشق الولهان وبالفعل وقعت حكمت في غرام هذا الشاب ولكن كشفَ الإنجليز أمرها وتم القبض عليها وظلت سنوات طويلة داخل السجن تعاني مُر المعاناة من الآنجليز، حتى خرجت بعد ذلك وعاشت حياة بائسة ورحلت عام 1974.

حكمت فهمي
حكمت فهمي

5-الراقصة غزل

لم تكن الراقصة غزل من المشاهير وبالكاد يمكن أن يعرفها أحد، ولكنها اشتهرت كثيراً وتصدرت مؤشرات البحث بعد نهايتها المأساوية حيث توفت غزل أثناء قيامها بعملية تنظيف للرحم نتيجة نزيف حاد أدى إلى وفاتها، وعلى الرغم أن البعض أشاع في بادئ الأمر أنها كانت تُجري عملية تجميل إلا أن التحقيقات أثبتت عكس ذلك، وأكدت أن الراقصة غزل في شهر 8 الماضي انزلقت في الحمام وكانت حامل وأجهضت نتيجة انزلاقها في دورة المياه، وذهبت إلى المستشفى لتنظيف الرحم بعد الإجهاض وأُتهم في قضية غزل الطبيبة التي تسببت في النزيف لها ومدير المركز الطبي وثلاث ممرضات، وتم إخلاء المتهمين بضمان وظيفتهم ما عدا الطبيبة خرجت بكفالة 20 ألف جنيه وتم إغلاق المركز الطبي من قبل النيابة بعد إكتشاف وجود تجاوزات جسيمة وعدم وجود تصريحات عمل.

نتيجة بحث الصور عن الراقصة غزل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.