وصية رشدي أباظة الغريبة جداً بعد وفاته التي لم يعلم أحد بتفسيرها حتى الآن

رحل الفنان العظيم رشدي أباظة عن عالمنا وهو يبلغ من العمر 53 عاماً وذلك بعد أن أصيب بمرض سرطاني في المخ، حيث بدأ مشواره الفني بفيلمه الأول (المليونيرة الصغيرة) أمام صاحبة الرومانسية فاتن حمامة وقدم بعدها بعض الأعمال مثل (جعلوني مجرماً – رد قلبي – دليلة – موعد غرام )، وقام بعمل العديد من البطولات أهمها فيلم (الشياطين الثلاثة ).

كان الراحل يمتلك 5 لغات غير اللغة العربية (الألمانية – الفرنسية – الإيطالية – الأسبانية – الإنجليزية) وترشح للتمثيل في السينما العالمية ولكنه رفض وكانت آخر أعمالة فيلم (سأعود بلا دموع – الأقوياء ).

وصية الفنان رشدي أباظة قبل وفاته والذي لم يعلم أحد بتفسيرها :

عندما اشتد عليه مرض السرطان بعد إخبار والدته له بحقيقة مرضه وهو بالمستشفى طلب من عائلته بأن تبحث له عن (عم دنجل) كانت مهنته عامل إكسسوار وكان قد ظهر معه في كثير من أفلامه وجاء الرجل بالفعل وطلب رشدي بأن يجلسوا معاً على انفراد.

و بعد حديثهما خرج عم دنجل صامتاً وطلب من شقيق رشدي الأصغر بأن عندما يتوفي أخوه الفنان لا يدفنوه إلا عندما يأتي هو (لكي ينفذ وصيته الذي طلبها منه ).

و حدث بالفعل وفاته بعد أيام من لقائهم سوياً وأخبر شقيقه عم دنجل بوفاة أخيه وعندما أتي دخل إلى المقبرة وملأها بالكثير من أعواد الريحان والحنة وعندما تلقي الكثير من الأسئلة عن ما وضعه يرد قائلاً بأنها تلك وصيته وإلي الآن لم يعلم أحد بسر وضع تلك الأشياء داخل مقبرته.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.