وداعًا معبودة الجماهير.. شادية «دلوعة عرفت الحب والألم»..تزوجت 3 مرات..الإجهاض أنهى ارتباطها بصلاح ذو الفقار.. ونصيحة الشعراوي وراء اعتزالها

رحلت الفنانة شادية عالمنا اليوم منذ ساعات قليلة وقد قدمت شادية الكثير من الألوان والشخصيات التي ميزتها عن غيرها من نجوم جيلها فهي بجانب موهبتها الفنية ألا أنها أطربتنا بصوتها العذب ولكن جميعا نعرف شادية الفنانة التي أثرت فينا بادوارها ولكن لا احد يعرف خبايا وأسرار حياتها الخاصة ومن خلال هذا المقال سنتعرف عن قرب عنها.
كانت الفنانة شادية موهوبة منذ الصغر ولكن والدها كان رافض فكرة العمل بالفن وعندما عملت بالفن قاطعها والدها لمدة عام، ولكي تدخل عالم الغناء اعتمدت على حيلة حيث انه كان يزور جدتها المغني التركي منير نور الدين في حفل غنائي فلجأت لجدتها كي تعرفها عليه وتقنعه أن يسمعها وبالفعل غنت له “بتبص لي كده ليه” للفنانة ليلي مراد وبالفعل اقتنع بموهبتها وساعدها، ثم دخلت عالم التمثيل بمساعدة على بدرخان

الحب والزواج في حياة شادية :

كانت أول قصة حب في حياتها لابن الجيران فعندما بلغت ال16عام احبط ضابط وبالفعل خطبها ولكنه استشهد في حرب فلسطين وعلى اثر هذا أصيبت بأزمة نفسية ظلت تعاني منها لسنوات وقررت أسرتها أن تنتقل من شبرا إلى عابدين.
ثم جمعت بين شادية صلاح ذو الفقار قصة حب كبيرة أثناء مشاركتهم فيلم اغلي من حياتي وتزوجوا لمدة ست سنوات وكانت شادية ترغب في الآنجاب وان تصبح أم ولكنها أجهضت أكثر من مرة وهذا أصابها بارمة نفسية كبيرة مما جعلها تنفصل عن ذو الفقار رغم محاولته معها.
ثم تزوجت من الفنان عماد حمدي رغم فارق السن بينهم ولكن لم يدم طويلا حيث بدأت المشاكل حيث بدأت طليقته تطالبه بالنفقة مما زاد من المشاكل بينهم لأنه لم يكن ذو مورد مالي كبير وبدأ عماد يغير من شهرة شادية الكبيرة إلي أن وصل الأمر أن صفعها أمام أصدقائها وتم الطلاق رغم كل محاولاته معها.
ثم تزوجت من عزيز فتحي وكان يعمل مهندسا بالإذاعة وكان يصغرها بعدة أعوام وكان من عائلة عريقة وبدأ الحب بينهم على شاطئ استانلي في الإسكندرية وبعد فترة تعارف لا تزيد عن 10 أيام تم الزواج ولكن لم يدم الزواج طويلا وزادت المشكلات بينهم وبعدها علمت انه كان متزوجا قبلها ولم يصارحها وكالعادة غار من شهرتها ونجاحها وتم الطلاق.

بداية الاعتزال :

قد اعتزلت شادية ولم تظهر في أي برامج أو حوارات تلفزيونيو ولكن الإعلامية هالة سرحان أفنعتها في عام 1994 بأجراء حوار معها وتحدثت شادية عن أسباب اعتزالها “هي جت في ثواني بعد أغنية خد بأيدي فقررت الاتجاه لهذا اللون وأحضرت مؤلفين وملحنين وقعدنا نسجل اغني في الريكورد لأحفظها فوجدتني مش عارفة احفظ، مخي في الصلاة وقراءة القرآن فقلت يارب اعمل أيه أجي احفظ مش قادرة، جريت ركبت سيارتي بعد صلاة الظهر تقريبا وذهب للشيخ الشعراوي وقلت له انا جاية اسألك في حاجة وامشي انا بعد ما غنيت خد بأيدي قلت يارب انا حغني أغاني دينية بس انا دلوقتي مش عارفة احفظ وعاوره أتحجب ” فرد الشعراوي وقال “انسي انك شادية المغنية فانت الآن سيدة فاضلة عرفت طريق الحق تبارك وتعالى”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.