نصائح بسيطة للحفاظ على علاقتك صحية وسعيدة

تتطلب العلاقة الحب والرعاية والتفاهم لتزدهر بمرور الوقت. لكن السر المفتوح لعلاقة مستقرة ومتوازنة هو شيء يجد الأزواج صعوبة في فهمه: العمل الجاد. مثل الطريقة التي يتبعها البستاني في إزالة الفوضى من حديقته والأعشاب غير المرغوب فيها والأغصان والأوراق الجافة، كذلك يجب القيام بالشيء نفسه في أي علاقة. 

نصائح بسيطة للحفاظ على علاقتك صحية وسعيدة 2 20/1/2021 - 10:38 ص

قالت جايابالاشري أنيل، “تساعد الاتصالات الواضحة على إزالة الأمتعة غير المرغوب فيها وتتيح مساحة لمزيد من الفهم”.

وأضافت أن العلاقة المتوازنة هي طريق ذو اتجاهين وتتطلب أخذ وعطاء متساويين. عنصر التسامح والتواصل الواضح يصبح أمرًا بالغ الأهمية خلال أيام الراحة وأيام الجهود غير المتساوية. لا تعمل العلاقة على الوضع التلقائي بل تتطلب استعدادًا مستمرًا لبذل العمل الجاد ويكون من القلب. وقالت لموقع Indianexpress.com: “إن الزيجات المثالية لا تتم في الجنة ولكنها تتم من قبل أفراد غير كاملين”. نصائح بسيطة للحفاظ على علاقتك صحية وسعيدة 1 20/1/2021 - 10:38 ص

كيف تحافظ على شرارة الحب حية وتحافظ على صحة العلاقة؟

*فهم ما يحب ويكره شريكك. هذا مهم لمساعدتك على فهمها بشكل أفضل وتجنب التعارضات غير الضرورية.

*الحفاظ على حدود العلاقات الشخصية أمر ضروري للحصول على علاقة صحية ومساحة شخصية.

*يمكن أن تجلب السنوات الأولى العديد من المفاجآت حيث يستغرق الأمر وقتًا للتعرف على بعضنا البعض.

*تجنب إخفاء الحقائق، كن صادقًا مع نفسك وكذلك مع شريك حياتك. إذا كان هناك انجراف، خذ وقتًا للجلوس والاستبطان لحل الأمور.

*يجب وضع الحدود وإعطاء مساحة لبعضها البعض لتجنب المعارك والحجج غير المرغوب فيها التي يمكن أن تضعف العلاقة بمرور الوقت.

*عندما تتكرر أنماط معينة مرارًا وتكرارًا، من الجيد التحقق من السبب وفهم المحفزات.

*التواصل مهم جدًا، لذا ابحث عن طرق لتكون أكثر تعبيرًا وتجعل شريكك يفهم مشاعرك.

*خذ بعض الوقت وقضاء هذا الوقت الجيد مع شريك حياتك. في بعض الأحيان، لا بأس في أن تسامح وتقبل شريكك كما هو / هي بدلاً من محاولة إفساد العلاقة بصدامات الأنا.

الأمر يستغرق سنوات من الاستثمار العاطفي لكى تبني علاقة قوية وثابتة، وعليه، لا ينبغي أن تعيق المشكلات غير الضرورية العوائد العاطفية. قالت جايابالاشري: “العلاقات المبنية على أساس قوي يمكن أن تصمد أمام العاصفة والفوضى التي تصاحبها”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.