التخطي إلى المحتوى
ندمت علي دخول «الوسط الفني» وطردت «ملحدًا» علي الهواء مباشرة.. محطات في حياة «رانيا ياسين» في عامها الـ 46

فتاة لم ترث الفن من والدها ووالدتها الفنانين بالقدر الكافي الذي يجعلها تحقق نجومية تشبه نجوميتهما، وعلي الرغم من كونها قد شاركت في العديد من الأدوار الفنية التي لقيت نجاحًا، إلا أنها سرعان ما تقلصت من مجال التمثيل وإنتقلت إلي مجال الإعلام، وعملت مذيعة في قناة “العاصمة”، وحاولت أن تثبت نفسها في ذلك المجال، ولكن حدث معها خلافًا مع إدارة القناة المذكورة، بسبب إساءتها للإعلام المصري والقناة، كما ذكر رئيسها “ممتاز القط”، إنها الفنانة “رانيا محمود ياسين” وبعض المحطات في حياتها الفنية والإعلامية.

ندمت علي دخول «الوسط الفني» وطردت «ملحدًا» علي الهواء مباشرة.. محطات في حياة «رانيا ياسين» في عامها الـ 46

نشأتها

في اليوم العاشر من شهر مارس عام 1972 ولدت الفنانة “رانيا محمود ياسين”، لأب يعمل في مجال التمثيل وهو الفنان المعروف “محمود ياسين”، ولأم كانت تعمل في الفن سابقًا وهي الفنانة المعتزلة “شهيرة”، وإلتحقت بكلية الآداب قسم لغة إنجليزية في جامعة القاهرة، وتخرجت منها حاملة شهادة بدرجة ليسانس أداب.

وبدأت أولي خُطواتها المهنية في العمل بمجال التمثيل وسارت علي خُطي والديها، علي الرغم من تحذير والدها لها من دخول ذلك الوسط، إلا أنه أرادت أن تخوض تلك التجربة، وفي عام 1995 شاركت في أول عمل فني لها من خلال مشاركتها في فيلم «قشر البندق».

ولم يكن رصيدها الفني السينمائي بالقدر الكافي الذي يذكر مضاهاة بأعمال الدرامية التي برعت فيها، فقد شاركت في العديد من المسلسلات الناجحة، وعلي رأسهم:

  • يطولوك ياليل.
  • العصيان.
  • منتهي العشق.
  • زواج بدون إزعاج.
  • رياح الشرق.
  • بيت المغتربات.

ندمت علي دخول «الوسط الفني» وطردت «ملحدًا» علي الهواء مباشرة.. محطات في حياة «رانيا ياسين» في عامها الـ 46

الندم

في إحدي الحوارات الصحفية التي أُجريت معها من قبل مجلة “لها”، أوضحت رانيا علي عدم إتباع نصائح والدها وتحذيراته لها بعدم دخول مجال التمثيل، معربة عن مدي أسفها بإتخاذها تلك الخُطوة، حيث قالت:

“نادمة على دخول مجال التمثيل، ليس لأنني لم أتمكن من اتخاذ خطوات كثيرة في السينما والدراما، وإنما لاكتشافي أن النجومية والشهرة والنجاح لا تتحقق من خلال الموهبة والاجتهاد فقط، فالعلاقات داخل الوسط الفني تلعب دورًا مهمًّا للغاية، وفي بعض الأحيان لا يعتمد المنتجون على الموهبة بل على العلاقات فقط”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.