نجوي إبراهيم| الملقبة “ببوليس الآداب” قامت بضرب الفنان محمود ياسين وتزوجت من حارس الأهلي

 ولدت الفنانة نجوي في الرابع من أبريل عام 1946، عند وصولها للصف الأول الثانوي قامت بعمل اختبارات في الإذاعة والتليفزيون وكانت من ضمن 450 فتاه,ولكن قامت الأستاذة همت مصطفي برفضها ولكن لم تيأس نجوي أبدا وقامت بالإلحاح لدرجه أنها قالت لهم ” إيه رأيكم اغني؟” لكي يقتنعوا بها ويوافقوا على انضمامها.

وعندما غنت أغنية خاف الله غنتها بشكل غريب جداً ليضحكوا عليها جميع أعضاء اللجنة، ولكنها أصرت على موقفها والحت كثيرا وقالت لهم أنها تريد أن تروي قصه ولكنها طلبت أن تؤجل روايتها حتى لا ينام الأساتذة، وحاولت في العام التالي حيث مرت عليها تلك السنه بصعوبة وذهبت لتسال عن همت مصطفي فوجهها العاملون لمقابله ماما سميحه وبالفعل من هنا بدأ مشوارها الفني.

وقام المخرج حسين يوسف باختيارها لتقدم برنامج على الهواء مباشره ثم انضمت الي فريق عمل برنامج عصافير الجنه للراحله سلوي حجازي، وبالفعل قامت بقص شعرها وارتدت حذاء بكعب عالي واقتحمت المجال التليفزيوني وقامت أيضا بالالتحاق بكليه الآداب قسم الاجتماع وتخرجت فيه، وقامت بالعديد من الأعمال الفنية حيث شاركت في فيلم “الاختيار” وفي “فجر الإسلام” مع الراحل الفنان محمود مرسي حيث كان هناك مشهد يجمعهما وقام بضربها على وجهها بقوله لدرجه أن سقط قرطها من أذنها.

وكانت تتحفظ الفنانة نجوي على المشاهد الساخنة مما لقبها الراحل حسن الإمام “ببوليس الآداب” وحكت في احدي حواراتها انه طلب منه الفنان محمود ياسين أن يقترب منها في احدي المشاهد ولكنها قامت بضربه في بطنه وكان ذلك في فيلم “العذاب فوق شفاه تبتسم”.

وامتلأ مشوارها الإعلامي بالكثير من الأعمال حتى حصلت على لقب “المذيعة المثالية” لمده 11 عاما متتاليا وأيضا لقبت بالمذيعة التليفزيونيو الأولي في العالم العربي، وغابت كثيرا عن الساحة الإعلامية وعادت بقوه في برنامجها “بيت العيلة” على قناه النهار حيث قامت فيه باستقبال المشاهير في مختلف المجالات وتناولت معهم ذكرياتهم الجميلة.

ولكن لم تكن محظوظه في زيجاتها حيث تزوجت 3 مرات أولهم من حارس مرمي النادي الأهلي، وبعدها تزوجت من الأستاذ أحمد فوزي وكان مسؤولا برئاسة الجمهورية وأخيراً من رجل الأعمال عاصم قزاز.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.