من هو مارتن لوثر كنغ

ولد مارتن لوثر كنغ في 15 يناير 1929 في الولايات المتحدة الأمريكية وعمل كقس معمداني وناشط في الدفاع عن الحقوق المدنية. في 14 أكتوبر 1964 منح جائزة نوبل للسلام لدوره في حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة, والدفاع عن حقوق الأمريكيين السود. من أبرز منجزاته كان تنظيم عملية مقاطعة باصات النقل العام في مونتغمري احتجاجا على التمييز العنصري ضد السود. وذلك في عام 1955.

مارتن لوثر كنغ

ركز مارتن لوثر كنغ على المعارضة اللاعنفية  حيث كان مؤمنا بها كما آمن بها المهاتما غاندي. ونحى في خطاباته إلى التذكير بأهمية ترقية الجانب الروحي للؤنسان حتى يقضي على مشكلات عصره. فقال:

إن المشكلة الحقيقية هي أننا عبر عبقريتنا العلمية استطعنا تحويلالعالم إلى قرية صغيرة. ولكننا عبر عبقريتنا الأخلاقية والروحية فشلنا في نشر الأخوة فيه.

كا قال أيضا:

«إن القنبلة النووية ليست هي بالضرورة الخطر الحقيقي الذي نواجهه اليومء والتي صنعها العلم المادي؛ ليس الخطر هو أنك تستطيع وضع القنبلة النووية في طائرة وإلقائها على رؤوس مئات الآلاف من البشر. على الرغم من خطورة ذلك. ولكن الخطر الحقيقي الذي تواجهه الحضارة اليوم هي القنبلة النووية التي تقبع في قلوب وأرواح الناس, والقادرة على تفجير أقبح أنواع الكراهية وأكثر أنواع الأنانية إضراراً: هذه هي القنبلة النووية التي علينا أن نخافها اليوم.»

اغتيل كنغ في ميمفس. تينيسي  عام 1968. وكان في ذلك الوقت يخطط للقيام بحملة سلمية معارضة أسماها حملة الفقراء  وكانت ستتقدم نحو العاصمة واشنطن. بعد وفاته تم منحه ميدالية الرئيس الفخرية؛ وفي عام 1986 تم تخصيص عطلة فيدرالية رسمية في الأسبوع الثالث من شهر يناير تحمل اسمه.