تطورات مثيرة بالحلقة 11 من الكبريت الأحمر2

شهدت الحلقة الحادية عشر من مسلسل  الكارما “الكبريت الأحمر ” الجزء الثانى الكثير  من الأحداث المثيرة الشيقة، فقد بدأت الحلقة بذهاب معتز إلى الطبيب بعد شعوره بألم فظيع في جنبه نتيجة قيام شمس بعمل سحر له في الحلقة السابقة، فيخبره الطبيب بعد الفحص بأن جميع أعضاءه سليمة ولا يوجد به شىء، وعند عودته إلى الفيلا يجد أم أيمن والتي كانت تشتغل سابقا عند الضابط هلال في انتظاره، وتطلب منه أن يشغلها في الفيلا، فيوافق.

صابر: شمس يملك قوة غير مرئية

ومن جهة اخرى تخبر جيرمين صابر بما حدث لها عند شمس من تحرك العروسة بيدها، فيخبرها أن شمس يملك قوة غير مرئية، وكان يهدف إلى اخفاتها حتى يستطيع السيطرة عليها.

ومن ناحية ثانية يذهب صابر إلى فيلا معتز، ويسأله عن ما وجده عند زيارته للمقابر فينفعل عليه معتز قائلا ” مش هحكى لك ياصابر وياريت كل واحد يخليه في حاله ” وأخبره محتدا بأن يركز مع نفسه وحكاية والده والثأر، أو مع جيرمين التي ستتزوج شمس بهدف اغاظته، في حين يذهب شمس إلى جيرمين مصطحبا باقة ورد ليعتذر منها عن إخفاته لها، فتقول له أنها بذلك ستخاف منه، فيوعدها بأنه لن يدعها تعرف شىء عن عمله مهما ألحت.

معتز يتهم والده بأنه يعرف أم عيشة المغربية

في حين يذهب معتز لفيلا والده، ويعرض عليه الطلاسم التي وجدها على حائط مدفن والدته، ويخبره بأن شحاته التربى أخبره بأن هناك إمرأة كانت تزور المدفن، واتهم معتز والده بأنه على معرفة بأم عائشة المغربية وأنها كانت آتية له هو، فينكر والده ذلك.

شمس: قمر شايلة أسرار ما بين السما والأرض ومعتز مات

ومن ناحية أخرى يقرأ شمس على أسامة ابن صفية ليجعله يوافق على زواج والدته من مشمش، في حين يرى شمس عروسة قمر فيطلب منها أن تحضر العروسة لرُقيتها وتسأله سندس عن قمر فيرد ” الله يكون في عونها شايله أسرار ما بين السما والأرض “، ثم تسأله عن معتز فيقول ” مات والذي أمامك هذا شبح “، وينصحها بعدم الزواج منه لأنها لو تزوجته ستتزوجه على ضرة من بنات الجن وتابع و”ستكسر نفسك”.

ومن جهة ثانية تحضر والدة جيرمين من السفر لكى تمنعها من الزواج بشمس، كما ابدت اعترضها على تصرفات ابنتها كإدعائها أن لديها طفل ” ياسين ” بالملجأ.

قمر تقوم بتصرف غريب مع معتز

وفي حين يجلس معتز مع أهل الحارة إذ به يرى المجذوب بالحارة ويتشاجر معه وأهإلى الحارة يأخذون معتز بعيدا عنه، بعد ذلك تقوم سندس وصفية بعمل زار والذي يحدث به شيءا غريبا إذ تظهر عيشة قنديشة أم عيشة المغربية أمام معتز في الزار ولا يراها أحد غيره، ثم تقول قمر بمسح يداها الملطخة بالدماء على قميص معتز فيفر هاربا من الزار.

وتنتهى الحلقة بمشهد نزول دماء من حنفية المياه بينما معتز يستحم.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.