مفاتيح سحرية للتعامل مع الشخصيات السامة

شخصية توكسيك” أو الشخصية السامه كم مرة سمعت العبارة خلال الآونة الأخيرة ولم تستطيع أن تعرف بالتحديد ما هي طبيعة هذه الشخصية التي من الممكن أن تصفها بأنها سامة؟


معلومات هامة عن الشخصية السامة

تقول استشارية التنمية البشرية إن هذه الشخصيات السامة تدمر وتخرب علينا لذة ومتعة حياتنا ففي الوقت الذي تجد فيه بعض الشخصيات التي تلهمك وتساعدك للمضي في حياتك وأن تكون أفضل، فإن هناك من يستنزفك و يمتص منك طاقتك.

وأضافت قائلة إن الشخصيات السامة تسمم حياتنا وتزيد أعبائها وتعكر حياتنا ومزاجنا لأنها سالبة للسعادة، و أوضحت لنا بعض هذه النماذج السامة المتواجدة في حياتنا على النحو التالي.

الشخص اللوام

اللوام هو الشخص الذي من المستحيل أن تستطيع التعامل معه طوال الوقت، فشخصيته اللوامة التي دائما تكون متذمرة على كل شيء شكاية من أقل تفاصيل حياتها فإذا وقع كوب الشاي تجده يقلب الحياة رأسا على عقب، مع اللوم الدائم لكل شيء وعلى أقل الأشياء.

ودائما تتصف هذه الشخصية اللوامة بالعصبية الزائدة مع افتقار للرحمة كما يعيش دور الضحية، فهو لا يريد أن تحل مشاكلة لأنه يستخدم المشاكل كأسلوب يتغذى عليه يوميا.

كما يبدو هذا مزعج للأخرين فهو ينتظر وقوع الأخطاء ليمارس هوايته في اللوم وإسقاط الأخطاء على الآخرين وعادتا يحاول أن يظهر بدور الضحية لكي يتعاطف معه الآخرين، فتجد هذا الشخص يترصد أي خطا لان المتعة بالنسبة له اصطياد أخطاء الاخرين.

الشخصية الحاقدة

الشخص الحاقد هو الشخص الذي يظهر من نظرات عينيه لك في حالة إنجاز ما تقوم به، حتى إن حاول إخفاء شعوره بالحقد.

كما أن الشخص الحاقد له كثير من العلامات أهمها لا يحاول الثناء على اى إنجازات يقوم بها اى شخص، بل و يتفه أي تقدمات تحدث لك، ويحاول ايضا تقليدك في كافة خطواتك التي تخطوها فهذا النوع يكون خطيراً جداً في أثناء تعامله على المستوى المهني لأنه يسبب الكثير من الأذى.


الشخصية الأنانية

الشخص الأناني هو شخص يركز على نفسه فقط، ومصلحته الشخصية يضعها فوق أي اعتبار، تجده دائماً يستعرض انجازاته ومغامراته، و ينتظر دائماً التمجيد ممن حوله على أعماله وماضيه وحاضره، ولذلك فإن صفة الأنانية تكون عادتا مصحوبة بالغرور، فالشخص الأناني تجده يحب العمل بمفرده و لكن الحياة الاجتماعية تتطلب منا صداقات كثيرة ومن أجل استمرار هذه الصداقات يجب دائما أن يتوفر الحب والتعاون لكن في حال ظهور الشخصية الأنانية يكون همها هو تحقيق مصالحها الشخصية وتجاوز رغبات ومشاعر من حولها.

ولأن الشخص الأناني يحب دائما أن يكون مميز، فهو عادتنا يريد أن يتفرغ الجميع من أجل خدمته وبعد أن يحصل على مصالحه ينظر للأشخاص بنظره احتقار ودائما يكره العمل الجماعي لأنه لا يريد أن يشارك أي معلومات وافكار لمن يعملوا معه أو حوله حيث نجده يحاول أن يزرع الاحباط في نفوسهم، وكذلك أيضا لا يشكر الناس على تعاونهم لذا تعاونك مع هذه الشخصية خطير.


كيفية التعامل مع الشخصيات السامة

ولقد وضحت الاستشارية النفسية إنه يجب مواجهة هذه النماذج لكي ترى صورتها الحقيقة، من أجل أن تتراجع عن مثل هذه التصرفات.

وفي حالة إذا لم تجدي معها المواجهة والنصائح فعليك الابتعاد عنها وهذا هو الحل الأمثل، وعليك اتخاذ قرارك الداخلي بالابتعاد عنها وانشاء مساحة خاصة بينكم.

فالتعامل معها إهدار للوقت والطاقة وسبب في الكثير من الصراعات والتعقيدات والتوتر، وتذكر دائما أنك تستحق الحياة الأفضل والسلام الداخلي و السلام النفسي، وتخلص منهم ببطء لكي لا تتأثر شخصيتك بالسمية الناتجة عنهم.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.