معنى التنمر وأسبابه وكيفية علاجه

معنى التنمر وأسبابه وكيفية علاجه

قد نرى الكثير من أشكال الإعتداء على الآخرين، وخاصة في المدارس أو أماكن العمل، هذه الإعتداءات تسمى التنمّر، كما أن أي شخص قد يكون عرضة للتنمر، وغالباً ما يكون السبب هو الضجر وتمتعهم بِمقدار عالي من الثقة بالذات، أو بسبب إرتفاع طبقتهم الإجتماعية، وتشير الدراسات إلى أن 28% من الطلاب بدءاً من الصف السادس إلى آخر مرحلة في المدرسة الثانوي يتعرضون للتنمّر، ولكن هذا السلوك غير متحضر وغير إنساني، فما الممتع بإيذاء الآخرين وتهديدهم؟ فهذا السلوك قد يسبب ضرر نفسي للضحية، وقد يدفعه ذلك إلى إيذاء نفسه أو الإنتحار.



تعريف التنمّر

التنمر وأسبابه وكيفية علاجه


التنمّر هو إعتداء جسدي أو لفظي على شخص ما، تقوم به مجموعة من الأشخاص لفترة معينة،

أسباب التعرض للتنمّر

هناك أسباب عديدة قد يتعرض بها أي شخص للتنمّر، ومن هذه الأسباب:

  • السمنة المفرطة أو نقص الوزن الشديد،
  • إرتداء النظارات،
  • وجود إعاقة جسدية،
  • الإنتماء إلى دين أو عرق مختلف،
  •  وجود شخص مُغترب،


ولكن وجود هذه الأسباب ليس بالضرورة أن يتعرض الشخص بسببها للتنمّر أو التخويف.

الآثار السلبية لمن تعرضوا للتنمّر

من كان ضحية للتنمر يتعرض لخطر الإصابة بإضطرابات نفسية، مثل القلق الزائد والاكتئاب، ورؤية الكوابيس بإستمرار، وإضطرابات في المعدة، وتعاطي المخدرات، والوحدة. وقلة الأصدقاء وضعف العلاقات الإجتماعية، وجميع هذه الآثار قد تؤدي إلى إيذاء النفس أو الإنتحار.

كيفية حدوث التنمّر

هناك عدة أساليب يتبعها المُتنمّرين على ضحاياهم، مثل الضرب أو الجلد، الشتم والإهانات، إرغام الضحية على تناول أشياء مثيرة للاشمئزاز، التقييد وتصوير الضحية في أوضاع غير أخلاقية وتهديده بها لاحقاً، أو قد يكون عن طريق إجباره لشراء بعض الأشياء من ماله الخاص.

كيف تعلم بأن طفلك ضحية للتنمّر

يوجد الكثير من الأشياء التي من خِلالها ممكن أن تعرف بأن طفلك معرض للتنمّر، فقد تجده متردداً في الذهاب إلى المدرسة، لا يتناول وجبات الطعام مع فقدان الشهية، لديه مشاكل في النوم بالإضافة إلى رؤية الكوابيس، غير مهتم بالخروج مع الأصدقاء، عدم الإهتمام بالدراسة والحصول على درجات مُتدنية، ولكن عامةً، قد لا يُظهر طفلك أنه مُعرض للتنمّر لذلك يجب عليك الإنتباه إليه ومنحه مزيداً من الإهتمام.

ما الذي يجب فعله على كل من ضحية التنمّر وأولياء الأمور لوقف التنمّر

دور ولي الأمر إذا كان ولي الأمر يعتقد أن طفله يتعرض للتنمر أو التهديد والتخويف، فيجب عليه أن يأخذ الأمر بجدية ويتحدث مع طفله ويجعله يشعر بالطمأنينة حيث أن الطمأنينة تخلق جو يساعد الطفل على التحدث بحرية، كما يجب على ولي الأمر أن يحصل على تفاصيل حول كيف تعرض طفله للتنمر ومن شارك في هذا الأمر، والاتصال المستمر بموظفي المدرسة لطلب مساعدتهم في إيقاف التنمر.

دور ضحية التنمر

قد يكون من المفيد بالنسبة للأطفال المعرضين للتنمر بالبقاء مع زملائهم أو المدرسين، فقد تقل فرص التعرض للتنمر، وقد يساعد المشاركة في بعض الأنشطة مثل الرياضة على تحسين ثقتهم بنفسهم، وتقوية مهاراته وعلاقاته الاجتماعية.

ما الذي يجب فعله إذا إعتقد ولي الأمر أن طفله يتنمّر على الآخرين

فإذا إعتقد ولي الأمر أن طفله يتنمر على الآخرين، فيجب عليه أن يتحدث إلى طفله ليشاركه التفاصيل، والاستماع إليه، وقضاء المزيد من الوقت معه ومراقبته، وتقديم له النصيحة.

ويجب من كل ما يستطيع تقدم النصيحة بتقديمها والإنتهاء من جميع الأسباب التي تدعو إلى عدم الأحترام  في التمييز داخل المجتمع عامة أو الأسرة أو المدرسة.



قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد