معالي زايد والموقف المحرج الذي جمعها برئيس السابق حسنى مبارك وفرت هاربة منه ومن رد فعله.. تعرف على التفاصيل

معالي زايد هي ممثلة مصرية ولدت في 5 نوفمبر 1953 قدمت أكثر من 19 فيلما قبل أن تتوفي في 10 نوفمبر 2014 بعد صراع مع مرض السرطان، الراحلة معالي زايد بدت بريئة في صورتها وتشبه والدتها آمال زايد في بعض ملامحها وقد حصدت الصورة الكثير من التعليقات الإيجابية داعين الله أن يرحمها في ذكرى وفاتها الثانية.

معالي زايد والموقف المحرج الذي جمعها برئيس السابق حسنى مبارك وفرت هاربة منه ومن رد فعله.. تعرف على التفاصيل 2 17/11/2017 - 11:19 ص

وتنتمي الفنانة الراحلة معالي زايد لعائلة فنية فوالدتها الممثلة آمال زايد وخالتها الممثلة جمالات زايد وهي خريجة كلية التربية الفنية والمعهد العالي للسينما. بدأت تلفزيونيا في دبي أثناء تصوير مسلسل الليلة الموعودة حصلت عام 1987 على جائزة أحسن ممثلة عن دورها في فيلم السادة الرجال من جمعية الفيلم.

معالي زايد والموقف المحرج الذي جمعها برئيس السابق حسنى مبارك وفرت هاربة منه ومن رد فعله.. تعرف على التفاصيل 1 17/11/2017 - 11:19 ص

مقالات اخرى قد تهمك:

شادية بعد نقلها للمستشفى في حالة حرجة..4 مواقف في حياتها لا يعرفها الكثير بدأت بسرطان الثدي واعتزال الفن”.. و”موت الحب الأول”

فيديو.. القوة الخارقة تظهر بشكلها الحقيقي في صورة فتاة فعلت مالا يخطر على عقل بشر.. وانتشار الفيديو بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وسط ذهول كل من شاهده

معالي زايد تهوى فن رسم البورتريه ولديها مزرعة خاصة على طريق مصر الإسكندرية الصحراوي ومرت بها في فترات عدم وجود أدوار تليق بمشوارها الفني الطويل كانت تختفي عن الانظار لفترات طويل، وقد تزوجت  الفنانة المصرية مرة واحدة ثم انفصلت.

ربما لم تستمر معاناة معالي زايد مع المرض طويلا حيث فارقت الحياة بعد دخولها إلى غرفة العناية المركزة بمستشفى السلام الدولى قبل أن يتم نقلها إلى مستشفى المعادي للقوات المسلحة. الغموض أحاط بمرضها فهل أصيبت فعلا بسرطان الرئة أم أن الأمر اقتصر على ضيق بالتنفس كما أكدت عائلتها غير الفنانة هالة صدفي الصديقة المقربة لمعالي زايد داخل الوسط الفني والتي تحدثت عما جرى خاصة وأنها تعتبر من أوصلتها إلى المستشفى بحسب ما أكدت. حيث أوضحت أنها تلقت اتصالا هاتفيا من منى الصديقة المقربة لمعالي زايد أخبرتها فيه أن معالي مريضة للغاية ويجب نقلها إلى المستشفى وبالفعل توجهت بصحبتها.

معالي زايد

اما عن الموقف المحرج الذي جمع معإلى زايد برئيس المصري السابق حسني مبارك، حيث حدث خلال احتفالات أكتوبر في عهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك وفي احدى الحفلات التي كان يحضرها شخصيا، وكان قد انتهى عرض مسلسل “دموع في عيون وقحة”  وحقق نجاح كبير والذي كان من بطولة معالي زايد والزعيم عادل إمام، وتمت دعوة معالي زايد لإلقاء كلمة خلال الإحتفال الذي كان يحضرة مبارك ونظراً لحداثة عهدها بالفن وبالأحاديث العامة، ارتبكت بمجرد وقوفها على المسرح لالقاء كلمتها، حيث لم تستطع معالي زايد تذكر اسم الرئيس الحالي أو صفة الرئيس السابق فقالت  نصاً “بحيي الرئيس أنور السادات” ثم صمتت فترة طويلة تحاول تذكر الاسم الآخر إلى أن قالت “وبحيي الأستاذ حسني مبارك”.

وتنبهت معالي زايد إلى خطئها الغير مقصود بعد ثورة الجمهور الذي كان يحضر في قاعة الاحتفال،   فسارعت تصحح الخطأ “بحيي الرئيس الراحل أنور السادات، والرئيس حسني مبارك.. حلو كدة؟” واتجهت مباشرة إلى الشارع هرباً من تابعات الموقف والشعور بالحرج.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.