مرض إليسا وشقيقتها والتقرير الطبي للعائلة وحديثها عن تبني طفل هل لكل ذلك علاقة بقرار الاعتزال


قرار مفاجئ للمطربة اللبنانية إليسا بالاعتزال نشرته منذ قليل على حسابها على تويتر، أكدت من خلاله أن ألبومها الأخير سوف يكون هو آخر أعمالها الفنية قبل أن تعتزل الفن بشكل نهائي، وأشارت إلى أن القرار جاء بسبب أن الوسط الفني أصبح أشبه بالمافيا، وأنها لن تستطيع العمل في هذا الجو وبعد أن نشرت الفنانة تغريدتها، وانهالت عليها التعليقات سواء من الجمهور أو زملائها، مطالبين إياها بضرورة العدول عن ذلك القرار فورًا لأن ما زال أمامها الكثير لتعطيه.

محطات في حياة إليسا مؤخرًا

السبب الذي جعل الفنانة اللبنانية إليسا تعتزل عن الغناء

واجهت المطربة اللبنانية الشهيرة عدة مطبات في الفترة الأخيرة من حياتها، لعل أبرزها هو إصابتها بسرطان الثدي حيث نجحت في تخطي هذه المحنة الصعبة وبهدوء دون أن يعلم أحد، فهي لم تعلن ذلك إلا بعد أن تم شفائها، ولكن يرى كثيرون أن المرض عرضها لضغوط نفسية كبيرة، خاصة أنه لم يعلم أحد به سوى عائلتها، ولكن للأسف وبعد أن شُفيت منه بشكل نهائي تعرضت شقيقتها لنفس المرض وهي ما زالت تُعالج منه.

وبناءًا على ذلك طلب الطبيب منها إجراء تحليل جيني لمعرفة هل المرض متأصل في العائلة وهل هو وراثي أم لا، وخلال تلك الفترة تعرضت إليسا لضغوط نفسية أخرى، كما أكدت في ندوة طبية من تقديم الإعلامي اللبناني زافين أقيمت منذ فترة بالأردن تحت عنوان “نساء في الخطوط الأمامية”، وأثناء حديثها دمعت عينيها إلا أنها تمالكت نفسها بسرعة.

ولعل أبرز الضغوط التي يمكن أن تُمارس على سيدة هو عندما تعلم بعدم قدرتها على الإنجاب، وهو ما أشارت له الفنانة اللبنانية عندما أكدت أن الطبيب المعالج لها أوضح لها ذلك، خاصة بسبب العلاج الذي تتلقاها بشكل وقائي، لذلك فهي تفكر في تبني طفل كل ما سبق تحدثت عنه إليسا بنفسها، ووضح التأثر عليها ومدى الضغوط التي تعرضت لها وما زالت تتعرض لها، مما جعل الكثيرون يؤكدون أن ذلك قد يكون السبب الرئيسي في قرار اعتزالها.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.