محمود الجندي يكشف سبب انسحابه المفاجئ من تمثيل فيلم براءة ريا وسكينة

بعد مرور سنوات عديدة على إعدام السفاحتين “ريا وسكينة” الذين بثوا الخوف والرعب داخل نساء مصر خاصة في محافظة الإسكندرية وعرف عنهم سرقة ذهب النساء وقتلهم ودفنهم داخل غرفة في منزل ريا وسكينة بمساعدة أزواجهم وتم تقديم أعمال فنية عديدة بالسينما والتلفزيون والمسرح عن قصة ريا وسكينة ولكن ظهرت معلومات جديدة ستحول السفاحتين إلى أبطال دافعوا عن وطنهم ضد الإحتلال الإنجليزي وهو مادفع الجانب المحتل إلى خداع المصريين ووهمهم أن الأختين سفاحين ويستحقون الإعدام ويتم حاليا تصوير فيلم جديد تحت إسم “براءة ريا وسكينة” ويتضمن العمل السينمائي وقائع حقيقية تجمع بين العصر الحديث والقرن الماضي.

محمود الجندي يكشف سبب انسحابه المفاجئ من تمثيل فيلم براءة ريا وسكينة

انسحاب محمود الجندي من فيلم ريا وسكينة.

كشف الفنان محمود الجندي عن سبب انسحابه من فيلم ريا وسكينة قائلا: “كنت أجسد أحد الأدوار المهمة في فيلم وبدأت بالفعل في تصوير عدد من المشاهد  مع باقي أبطال الفيلم ولكني قررت الإنسحاب من الفيلم واعتذرت عن العمل بسبب الإختلاف في تحديد ساعات التصوير وأنا واضح مع الجميع في هذه النقطة بالتحديد من البداية.

وكان هناك اتفاق مسبق بأن لا تتعدى ساعات التصوير أكثر من 8 ساعات ولكن فوجئت بعدم الالتزام بذلك يطلبون مني التصوير لأكثر من 14 ساعة في اليوم  وهذا استنزاف لمجهود الممثل، فضلا عن أنني لا أتحمل ذلك، ومن المعروف عني التزامي بالاتفاقات فلماذا لا يلتزم الطرف الآخر بذلك؟ لذلك قررت الاعتذار عن الفيلم”.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.