“شادي سرور” يعلن الإلحاد وتركه للإسلام ويعلق بسبب العنصرية

في مفاجأة من العيار الثقيل انتشرت في اللحظات الأخيرة على وسائل التواصل الاجتماعي خبر الحاد شادي سرور وتركه للإسلام بسبب تزعمه من عنصرية الإسلام والجحود الذي يظهر في قلوب الناس، حيث استمع البعض مقطع صوتي له على اليوتيوب يبين الأسباب التي دفعته لاتخاذ قرار الإلحاد والذي بموجبه فكر في الانتحار للانتهاء من حالة الألم الذي ينتابه على حد قوله.

ما هي حقيقة إعلان شادي سرور الإلحاد
ما هي حقيقة إعلان شادي سرور الإلحاد
ما هي حقيقة إعلان شادي سرور الإلحاد

تفاصيل اتخاذ شادي سرور قرار الإلحاد:

  • صرح نجم اليوتيوب شادي سرور بانه لم يخرج من المنزل لمدة كثيرة تصل إلى الشهور، حياته أصبحت كسجن كبير يسكن بداخله، وهذا في صورة قديمه له مما اصبح شخص جديد ينقذ نفسه من الموت، فقد شاهد معاناة كبيرة جداً قد تصل إلى الانتحار للتخلص من الألم النفسى الكبير الذي ينتابه من هذه المعاناة، وقال إن هذا الوقت هو من أصعب الأوقات التي مرت عليه من بداية ولادته.
  • وقال شادي سرور أصبحت الشهرة في مصر معاناة ونقمة كبيرة، حيث لا أتمتع بأي شي من من أنواع الخصوصية أو الحرية في التعامل مع المجتمع، فجميع تصرفاتي يراقبها الناس والمجتمع، وهذا بالرغم من انه لم يكذب أو ينافق بل كل أفعاله في الفيديوهات التي يظهر بها أفكار خير وليس شر.
  • وأضاف شادي سرور بأن هناك أشخاص يقومون بمهاجمته بسبب أشياء شخصية أقوم بها، فعندما قمت برسم تاتو، تلقيت هجوم وإشاعات على أعمالي بسبب معتقداتي واشيائى الشخصية التي أقوم بها.
  • وعلق شادي سرور بانه تركه للإسلام جاء بناءاً على أسباب وهى ما شاهده للإسلام من عنصرية والجحود الظاهر في قلوب الناس، فقال إن الناس من المفترض تكون قلوبهم مليئة بالإيمان بالله ولكن ما يظهر لي هم أهل للنفاق.
  • وقال أصبحت حياتي خالية وأصبحت وحيداً معرضاً للهجوم من أي شخص بالرغم من إنني لم اضر احد أبداً بل معظم مواقفي تجاه المجتمع تصب للخير بالرغم من سني الصغير وقدراتي الصغيرة.