ما هو الوقت الصحيح لأذكار الصباح وأذكار المساء


ما هو الوقت الصحيح لأذكار الصباح وما هي أوقات أذكار المساء الصحيحة أسئلة تشغل تفكير الجميع في كل العالم الإسلامي وكل المسلمين حول العالم الآن، والتسبيح هو نوع من ذكر الخالق عز وجل، وذكر الله الواحد الأحد نوع من العبادات، ولها فوائد كثيرة في الدنيا حيث إنه تهذب الإنسان وتمنعه من الوقوع في المعاصي، وفائدتها في الأخرة ثواب وأجر كبير على كل كلمة وحرف فيها ذكر لله وتنزيه له، وتوجد عدة مواضع في القرآن تتحدث عن الأذكار والتي تذكر الأوقات الصحيحة والأدق للأذكار ولكن بالطبع ذكر الله يصلح في أي وقت على مدار اليوم نرصد لكم بعضها، فيقول عز وجل في سورة ق “فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب”.

الوقت الصحيح لأذكار الصباح وأذكار المساء

ويقول الله عز وجل في سورة الحجر فيما يخص الأذكار “ولقد نعلم إنك يضيق صدرك بما يقولون فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين واعبد ربك حتى يأتيك اليقين”، وفي سورة الطور عن التسبيح والأذكار يقول الخالق “واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا وسبح بحمد ربك حين تقوم ومن الليل فسبحه وإدبار النجوم” صدق الله العظيم، وفي سورة طه عن أوقات الأذكار الصحيحة “فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى”.

إذا فيكون الوقت الصحيح لأذكار الصباح تبدأ من وقت طلوع الفجر إلى وقت طلوع الشمس، ووقت أذكار المساء تبدأ من صلاة العصر إلى غروب الشمس، إن الأذكار وصفات ربانية للقلوب ومن خلالها يذهب عن الإنسان الهم والحزن، اللهم تقبل، ونعيد ونؤكد ان الذكر مقبول بإذن الله على مدار ساعات اليوم لكن تحري الاوقات المذكورة في القرآن يكون أفضل.
وخلال الوقت الصحيح لأذكار الصباح والمساء هناك فرصة عظيمة للفوز بأجر كبير جدا وهو من قال سبحان الله وبحمده 100 مرة حين تصيح وحين تمسي، حيث نقدم لكم الآن حديث نبوي صحيح عن هذا الأجر وهو “عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قال حين يصبح وحين يمسي : سبحان الله وبحمده مائة مرة ، لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به ، إلا أحد قال مثل ما قال ، أو زاد عليه”


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.