تخرجت من الجامعة بعد 12 سنة دراسة وتزوجت من عم زوجة ابن أحد الرؤساء.. محطات من حياة «ليلى علوي»

ليلى علوي فنانة لها طلتها المميزة أمام الكاميرا، وساعدها علي ذلك ملامحها الإستقراطية التي أهلتها إلي تجسيد أدوار عديدة بكل سلالسة، وباتت واحدة من أشهر نجمات الصف الأول من فنانات جيلها وظل مشوارها الفني ممتدًا لأكثر من 35 عام ولازالت تبهر المشاهدين كما أعتادوا أن تمتعهم، وفي هذا التقرير سوف نرصد أهم المحطات في حياتها الفنية والشخصية.



البطاقة الذاتية



في اليوم الرابع من شهر يناير عام 1962 ولدت ليلى أحمد علوي، بمحافظة القاهرة، لأب كان عمل بشركة سياحة وأم تدعى “ستيلا” من أصول يونانية وتعمل مذيعة لبرنامج أوروبي في الإذاعة المصرية.

وبدأت ليلى رحلتها مع الفن منذ أن بلغت من العمر 7 أعوام، حيث شاركت بالبرامج التي تُقدم بالإذاعة والتليفزيون، وكانت تحلم بأن تصير راقصة باليه، وسنحت الفرصة أن تشارك بمسرحية للراحل جلال الشرقاوي وهي إبنة الـ 15 عام، ولأن إهتمامها الفني شغل ذهنها، فإنها حصلت علي مجموع ضئيل في الثانوية العامة، وإلتحقت بكلية التجارة في جامعة عين شمس، بالتوازي مع معهد السينما الذي رسبت فيه بأول سنة فركزت في الجامعة، وحصلت منها علي بكالوريوس تجارة بعد 12 سنة.

 

رحلة الفن

وتوالت عليها الأعمال الفنية ما بين سينما وتليفزيون ومسرح، ومن الأفلام “حلق حوش، إنذار بالطاعة، ليلة البيي دول، ألوان السما السبعة، أما المسلسلات فأبرزها “شمس، حديث الصباح والمساء، فرح ليلى، التوأم، بنت من شبرا”، والمسرحيات “الجميلة والوحشين، البرنسيسة، عش المجانين”.





قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد