للمرة الأولى منذ 62 عامًا.. طفل “ماما زمانها جاية” لاعب الأهلي السابق يكشف سر أليم وراء اختياره في الأغنية (فيديو وصور)

مع قدوم ذكرى عيد الأم والتي تزامن الـ 21 من شهر مارس من كل عام، يتذكر المصريين دائمًا عدد من الأغاني الشهيرة، التي تم تأليفها وغنائها في هذه الذكرى، كهدية لها في عيدها، مثل أغنية “ست الحبايب”، فضلاً عن بعض الأغاني التي تعكس مدى ارتباط وتعلق الأطفال بأمهاتهم، مثل أغنية   “ماما زمانها جاية”، والتي تعتبر واحدة من أشهر أغاني الأطفال التي قدمها الفنان الراحل محمد فوزي، منذ أكثر من 62 عامًا، وبالرغم من مرور هذه السنوات، إلا أنه لم يعرف الكثيرين، من هو الطفل الذي كان برفقة المطرب محمد فوزي.

ماما زمانها جاية.. جاية بعد شوية.. جايبة لعب وحاجات.. جايبة معاها شنطة، فيها وزة وبطة، بتقول واك واك واك”، تم عرضها بدور السينمات في عام 1956 في فيلم “معجزة من السماء”، الذي تم عرضه في دور السينما 19 مارس 1956، قبل يومين من الاحتفال بـ”عيد الأم”، وظهر فيها الفنان محمد فوزي، مع طفل صغير، كان يحمله ويُغني له كلمات الأغنية، ويحاول إلهائه حتى عودة والدته.

“عارف الواد اللي اسمه عادل.. جه الدكتور وعملله إيه.. لقى رجليه كانوا زي الفتلة، بص شوية جوه عنيه.. راح مديله حقنة كبيرة، عارف اداله الحقنة ليــه”، ارتبطت باذهان الكبار قبل الصغار، الذين بدأوا تردديها لأولادهم الرضع والصغار، حتى لاقت انتشارًا كبيرًا، وارتبطت صورة الطفل الذي كان برفقة الفنان محمد فوزي، بأذهان المشاهدين حتى وقتنا، إلا أنهم لم يعرفوا من هذا الطفل.

من هو “طفل ماما زمانها جاية”؟

إنه الكابتن “هاني داود”، أحد لاعبي النادي الأهلي في صفوف الناشئين، والذي يعمل حاليًا مدربًا في أكاديمية القلعة الحمراء بمحافظة الإسكندرية، والذي كا يسكن وقتها بجوار محمد فوزي وزوجته، في أحد شوارع السكاكيني بحي الظاهر، حيث قاما بتربيته نظرًا لوفاة والدته وهو لم يتجاوز سوى أيام قليلة، برفقة أخته، فوقع اختياره آنذاك، للظهور معه في الأغنية، نظرًا لحب “فوزي” الشديد له، وتعوده عليه.. حسب تصريحه الخاص لـ”الوطن.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.