للقهوة تاريخٌ عريق و أهميّة كبيرة..ما هي أنواع القهوة؟ و أين كان منشؤها؟

القهوة هي المشروب المفضّل لمجموعة كبيرة من النّاس, و قد ارتبط تناولها عند البعض بطقوسٍ خاصّة و مميّزة, و قد اعتبرت بمثابة كرم ضيافة عند البعض الآخر.

أهمية القهوة

يختلفُ النّاس بأذواقهم في كيفيّة تناول القهوة, فالبعض يحبّها بطعمٍ مرٍّ قويٍّ, و البعض الآخر يحبُّها مع الكثير من السّكر, و قد يتناولها البعض مع الحليب, و طرق آخرى أيضاً تختلف من شخصٍ لآخر.

ما هو أصل و منشأ القهوة؟

هناك العديد من القصص الّتي تمّ تناقلها بين النّاس و عبر الأجيال حول أصل و مَنبَت القهوة, و يُعتقد أنّ أصل القهوة يعود الى أثيوبيا, حيث تمّ ملاحظة أنّ الطّيور كانت تبدو أكثر نشاطاً عندما يكون غذائها على شجيرات التوت.

و هناك رواية قديمة لراعي أثيوبي يدعى “كالدي”, حيث لاحظ أن ماعزه كان يبدو نشيطاً أكثر عندما يتناول أوراق التوت الأحمر الفاتح.

و قد انتقلت بدايةً الى اليمن من البلدان العربيّة.

بعض من أنواع القهوة:

  1. الإسبريسو: هو قهوة سوداء كثيفة و يتمّ صنعه بآلة خاصة بها لتشكّل رغوة و الّتي يجب أن تكون سميكة.
  2. القهوة العربيّة: هي الشّكل التقليديّ المفضّل عند غالبيّة العرب, و لكي تكون محضّرة بطريقتها الصحيحة يجب أن يُضاف لها الهيل, و قد يتمُّ صُنعها لتكون بنكهة قويّة أو قد يقوم البعض بتخفيفها حسب رغبتهم.
  3. الموكا: تتميّز بحلاوتها و يُضاف لها الشوكولا و الإسبريسو و تُحضّر بطريقة خاصّة و كما قُلنا مع زيادة من السّكر.
  4. لاتيه: و تعني القهوة بالحليب و هي تُحضّر باستخدام الإسبريسو, و من المتوقّع أنّ أصلها إيطالي.
  5. أوليه: و هي نوع من القهوة الفرنسيّة الرّائعة المذاق, و قد تُحضَّر بطريقة تشبه اللاتيه و لكن تُستخدم فيها قهوة مُخمَّرة.

لا بُدَّ أنّ القهوة تحتوي الكثير من الفوائد للجسم مثل:

  • رفع مستوى التّفكير و التّركيز.
  • تحسين طاقة الجسم.
  • المساهمة في أنظمة الرّيجيم مثل القهوة الخضراء.
  • قد تُساعد في تأخير الشيخوخة.
  • قد تُساعد في تقليل خطر الإصابة بمرض السُّكري.
  • تُساهم أيضاً في زيادة حيويّة الجهاز الهضمي و بالتّالي مهمّة في حالات الإصابة بالإمساك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.