التخطي إلى المحتوى
لست ربك أو عبدك

ما أختلاف وجهات النظر بين المرأة والرجل بتقديس مغالى أو تنفير وكلاهما  أجرام , نجد القليل من الرجال والنساء من يضع كل شخص أو جنس فى أطاره السليم , ويتسع الأطار أو يزيد بقدر الفكر لدى الطرفين.

 

3

 

 

 

فعلا سبيل المثال للنساء :-

تجد على مواقع التواصل الأجتماعى سيدات ونساء يروجون بكثرة عن تعدد الزواجات , وهن بذلك يعارضنا بشدة فطرة الأنثى الطبيعية السليمة التى خلقه الله عز وجل بها , وهى كره المشاركة فى الزوج , نعم كان منتشر فى صدر الأسلام لكن لم تدعوا اليه زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم ولا زوجات الصحابة رضوان الله عليهم , ومع هذا لم يعارضن فعله للرجال ايضاً, بل كان ادركهم أنه لسبب ما ينفع الأسلام  كصلح بين القبائل وبعضه ,أو ينقذ الزوج من معصية وهو يهتم بالنساء الأرامل واليتامى.

 

 

1

 

 

ومثال أخر للرجل :-

من يمارس العنف والضرب ضد النساء ويظن أنه حيوان ما خلقت الإ لإشباع رغبته وشهوته ,نعم هى خلقت لإشباعك لكنك ايضاً خلقت لإشباعها ,فالمنفعة هنا متبادلة , والضرب ما أحل الإ فى حالة النشوز و هو معصية الزوجة لزوجها فيما يجب عليها,وكان أخر مراحل العلاج بعد الوعظ والأرشاد و الهجر فى الفراش , وأكد كثير من العلماء أنه أخر ما يذهب اليه الرجل ويكون بعاطفة وروح المعلم والمربى و أن يكون غير مبرح.

 

2

 

 

 

 

ختاماً من يستدل بقول الرسول الكريم ((لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها))الحديث مكذوب ووناقله كاذب فيما قال وفيما نسب للنبى العدنان.

 

أحبتى  علينا جميعاً أن نثق فى انفسنا حتى يتثنى للغير الثقة فينا.

 

 

 

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.