كيف تنمي المراقبة الذاتية في شخصيتك ؟

حمد حمدان المتعاني : يكتب ..

حمد حمدان المتعاني

غير الأسطوانة وراقب نفسك

راقـب نفسـك وغيـر تلـك العبـارات التـي ترددهـا مـراراً حتـى أصبـح الجميع يعرفهـا، حـاول ترديـد عبـارات مختلفة فيهـا نـوع مـن الاستبشار والرضـا طيلـة الوقـت، لتحـل محل الأسطوانة القديمـة.

الأشخاص الذين حصلوا على درجات عالية في اختبارات المراجعة الذاتية يمارسون سيطرة قوية على سلوكهم الخارجي وصورتهم الاجتماعية بشكل ملموس، فهي تتكيف مع خصائص حالة التفاعل ، والمحاورين الصورة الذاتية لهؤلاء الأشخاص لا تتوافق دائماً مع سلوكهم.

تأثير المراقبة الذاتية على الشخصية

أولئك الذين يراقبون سلوكهم عن كثب يفهمون المواقف الاجتماعية من وجهة نظر براغماتية، مع التركيز بشكل كبير على أهداف مثل ردود الفعل الإيجابية أو نقل صورة شخصية رائعة.

من ناحية أخرى، فإن أولئك الذين يسعون إلى مراقبة ذاتية منخفضة المستوى يحافظون على الانسجام بينهم وبين الرؤية التي يعرضونها على الآخرين وبالتالي، فإنهم يظهرون أنماطاً اجتماعية متسقة، ويميلون إلى التعبير عن أفكارهم الحقيقية، ولا يقلقون باستمرار بشأن كيفية تقييمهم.

هل يمكن تنمية المراقبة الذاتية؟

  • في الخطوة الأولى يبدأ تطوير نفسك بمعرفة نفسك أولاً. يسرد الشخص أولاً الميزات التي يمتلكها في نفسه إنها قائمة بالمحتوى الذي يمكن أن يستمر، مثل الموقف، والشخصية، والسلوك، والطموح، والمخاوف، وما نتجنبه، ومعتقداتنا، وما نريد أن يحدث، وما حدث، وما لم يحدث، وما نريده بالفعل أن يكون وما نتخيله بالفعل. هذه القائمة هي في الواقع قائمة بمواجهة حقائق المرء. إنها واحدة من أولى خطوات عملية التطوير التي يقوم بها للتعرف على نفسه بشكل صحيح.
  • في الخطوة الثانية، التعرف على العادات الجيدة والعادات السيئة بعد هذه القائمة. في عاداتنا الجيدة، لا يكفي أن نتركها كما هي بالقول إنها جيدة بطريقة ما. من الضروري البدء في البحث عما يمكننا إضافته إليه. كيف نطور عاداتنا الجيدة؟ كيف يمكننا استخدامها بكفاءة أكبر؟ يجب التفكير في هذه الأسئلة مراراً وتكراراً. بالنسبة لعاداتنا السيئة، يجب أن نفكر في “كيف نتخلص من هذه العادات”. للتمييز بين هاتين الحالتين عن بعضهما البعض، من الضروري معرفة وتعلم بعض القواعد التلقائية الصالحة في المجتمع بإذن من هذه القواعد يمكننا تصحيح أخطائنا من خلال إدراك هذه القواعد، ويمكننا إدراك وتحسين صحتنا في ضوء هذه القواعد. يجب أن نرسل باستمرار تحذيرات إيجابية إلى أدمغتنا من أجل الممارسة والسؤال والابتعاد عن هذه القضايا باستمرار.
  • في الخطوة الثالثة يجب أن نفكر بإيجابية ونؤمن. لا يجب أن نيأس أبداً اليأس هو أعظم ظلم يمكن للمرء أن يفعله لنفسه إذا أردنا تنفيذ العملية بشكل صحيح؛ ربما يجب علينا التخلص من كلمة اليأس من حياتنا. لأن هذه الكلمة ستهز كل دوافعنا وتجعل كل جهودنا حتى الآن تذهب سدى، سوف يجعلنا نفقد إيماننا ونجره إلى عملية أكثر كآبة. ربما سيضعه في موقف أكثر سلبية مما كنا عليه قبل أن نبدأ عملية التطوير الشخصي، يجب أن نحافظ على إيماننا ودوافعنا عالية بالمثابرة، تصوراتنا واضحة يجب علينا التقاط الثروات الجديدة التي نضيفها في هذه العملية مع الجمال من حولنا. طالما أننا نجمع هذه الثروات ونضيفها إلى حياتنا ستستمر عملية التطوير الشخصي أو التطوير الذاتي بنجاح.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.