كله بالقانون، دول عربية وإسلامية تقنن الدعارة بشكل رسمي

في ظل الإنفتاح العالمي في شتى المجالات في الوقت الحالي، أصبح الحال يزداد سوءا يوما بعد يوم، ليس في مجتمعات غربية فحسب، بل في مجتمعات عربية ومسلمة، فالدعارة التي يسميها الإسلام زنا، وعلى الأغلب تحرمها كافة الديانات ليس الإسلام فحسب، أصبحت تنتشر بشكل كبير في بعض البلدان العربية،  بل أن بعضها يقنن ممارسة البغاء بشكل رسمي على أن تخضع تلك المومسات لفحص طبي كل فترة بحسب القانون.

الدعارة المغرب

التقرير التالي يوضح أشهر المدن الإسلامية والعربية التي ينتشر بها قانون ممارسة الدعارة بشكل رسمي وقانوني، مع ملاحظة أن البعض منها يحاول إلغاء تلك القوانين المشبوهة.

أندونيسيا:

أكبر الدول الإسلامية في العالم من حيث عدد السكان، إلا أنها مليئة بالأماكن التي ينتشر بها أوكار الدعارة في بعض مدنها، إلا أنه وفقا لتصريح رسمي أعلنت أندونيسيا أنها تنوي القضاء على الدعارة في بلدها بحلول 2019، وبالفعل منذ عام 2014 بدأت في إغلاق بعض تلك الأماكن المشبوهة.

تونس:

بحسب قرار وزير الداخلية التونسي لعام 1943، فإنه يسمح بممارسة البغاء، حتى أن ذلك القانون فرض بعض الواجبات على العاملات في ذلك المجال، والحقوق كذلك، وأبرز تلك الواجبات، هو فحص دوري لهن للتأكيد من خلوهن من أية أمراض معدية، تحصل بعدها على ما يسمى ” بطاقة بغاء “.

العراق :

تخصص العراق بعض التجمعات لممارسة الدعارة، حتى أن الشرطة تحمي بيوت الدعارة في بغداد، ويخضعت العاهرات كذلك لفحص شهري للإطمئنان على خلوهن من أي مرض معدي، أما التصريح الرسمي الذي يحملنه، فيسمي العاهرة بحسب رخصة ممارسة البغاء ” فنانة”.

المغرب :

تقرير منظمة الأمم المتحدة عن الدعارة في المغرب، كشف أنه على الرغم من منعها رسميا، إلا أنها تتواجد في بعض مدن المغرب، بالإضافة إلى أن التقرير وصف المغرب بأنها تشتهر بتجارة ” الرقيق الأبيض “، موضحا أن بعض الفتيات من المغرب تسافر إلى بعض الدول للعمل في الفنادق، إلا أنه عند وصولهن يحسب منهن جواز السفر، ليعملن في أماكن خاصة بالدعارة.

البحرين :

البحرين كذلك ممنوع فيها بحسب القانون ممارسة الدعارة، إلا أنه كما يقال ” كلام على ورق”، فالواقع يشير إلى انتشار الدعارة وتجارة الخمور والملاهي الليلية، في أنحاء مختلفة من البلد.

تركيا :

على الرغم من أن الحاكم لتركيا ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، إلا أن القانون التركي يسمح رسمياً بالدعارة، ويحصلن العاهرات على تصريح رسمي من الحكومة، كما يخضعن لفحص طبي دوري.

دبي وعجمان في الإمارات :

رسميا، تمنع الإمارات الدعارة، إلا أن الواقع في بعض المدن مثل دبي، على عكس ذلك تماما، حيث تنتشر الدعارة في الكثير من الفنادق بشكل كبير وملحوظ بالعين المجردة.

اليمن :

تمنع اليمن الدعارة ويعاقب من يقبض عليه بذلك بالحبس 3 سنوات، ومع ذلك تنتشر هنالك ما يسمى ” سياحة الزيجات “.

مصر :

قديما كانت تحمل ممارسات البغاء تصريحا في مصر، والذي كان يعتبر وصمة عار للمصريين، إلى أن قام النائب المصري سيد جلال فالحرص والسعي إلى إلغاء ذلك القانون إلى نجح فعلا في عام 1947، ومنذ ذلك الوقت تحرص شرطة الآداب على مكافحة ذلك العمل المشبوه والقبض على العاملات فيه.

لبنان :

تنتشر الدعارة بشكل كبير في لبنان، وعلى الرغم من أن القانون اللبناني يجرم العمل فيها، إلا أنه يمنح المهاجرة من أوروبا الشرقية أو روسيا تصريح للعمل في الدعارة.



اترك تعليقا