كشف حقيقة مثلث الشيطان “مثلث برمودا”

مكان تختفي فيه السفن بدون أي أثر، فريق كامل من الطائرات يختفي عند عبوره فوق هذا المكان، وتتعطل أي بوصلة لأي سفينة في هذا المكان، لنذهب معا لأكثر الأماكن جدلاً في العالم، “مثلث برمودا”.

كشف حقيقة "مثلث برمودا"

الموقع الجغرافي ل”مثلث برمودا”.

تقع “برمودا” في الجزء الغربي من المحيط الأطلسي، بين ثلاثة أماكن عند تتبعها في الخريطة نجد أنهم على شكل مثلث متساوي الأضلاع، وهم جزر “بورتوريكو” وجزر “برمودا” وولاية “فلوريدا”، وطول كل ضلع من أضلاع هذا المثلث يساوي 1500 كيلو متر مربع، وتكون المساحة الكلية لهذه المنطقة تساوي 700000 كيلو متر مربع.

الأساطير التي تم ذكرها عن “مثلث برمودا”.

من أول الحكايات التي تم ذكرها عن هذه الأسطورة هي حكاية “كريستوفر كولومبوس”، أثناء رحلته لاستكشاف العالم الجديد، وذكر “كولومبوس” أنه مر بمنطقة مثلث برمودا وأنه رأى ناراً في السماء وتعطلت البوصلة في هذه المنطقة.

وأيضاً أول حادثة اختفاء لسفينة “باتريوت” في بداية حرب بريطانيا العظمى مع أمريكا اللاتينية، وكانت هذه السفينة تحمل السيدة “ثيودوسيا بول ألستون” وكانت ذاهبه لأبيها في “نيويورك”، وبعد مرور السفينة من “مثلث برمودا” لم يتم إيجاد لها أي أثر في هذا الوقت.

وبعد هذه الحادثة تم اختفاء العديد من السفن الكبيرة في هذه المنطقة، ولم تكن لهذه المنطقة شهرة كبيرة في ذلك الوقت، حتى جاء عام 1945م، حيث كان من المقرر انطلاق الرحلة التدريبية للطيران الأمريكي، وكانت تسمى “الرحلة ١٩” وكانت المفاجأة عند دخول الخمس طائرات الخاصة بهذه الرحلة في منطقة “مثلث برمودا” وبعدها تم قطع الاتصال مع قائد المجموعة “تشارلز تايلور”، وتم اختفاء الخمس طائرات بدون حتى أن يتم إيجاد حطامها ولا الأشخاص الذين كانوا عليها.

ومن هذه النقطة بدئت إطلاق الشائعات الغير علمية على هذه المنطقة، مثل “برمودا عرش الشيطان”، وأن هذه المنطقة تأخذ السفن والطائرات وتنقلها إلى بعد زمني آخر.

هدم أسطورة “مثلث برمودا”.

وبعد هذه الخرافات التي استمرت لعدة قرون، بالدراسات والإثباتات التي سنعرضها لكم الآن، تم إثبات أنه لا يوجد شيء يسمى “مثلث برمودا” وأنها مجرد أكذوبة إعلامية تم إطلاقها لإحداث ضجة فقط في العالم، والربح من وراء هذه الضجة الإعلامية.

أولاً : طبقاً الإحصائيات الواقعية منطقة “برمودا” من أكثر المناطق التي تعبر منها السفن يومياً.

ثانياً : المنطقة طبقاً للأبحاث والتقارير من أكثر المناطق عرضة للعواصف، وهذا من الطبيعي لأن المنطقة تحيط بها ثلاث أماكن يمكن أن يكونوا مصدر للعواصف، مثل المكسيك، وخط الإستواء، والمحيط الأطلسي، ووفقاً لكلام “بوسكال” المنطقة بها أمواج عالية تصل ارتفاعها من ١٠ : ١٢ متر وهذه الأمواج تكون موجة أكبر تسمى الموجة المتطرفة يصل ارتفاعها إلى ٣٠ متر، ومن الطبيعي تعرض أي سفينة إلى عدة عواصف وليس عاصفة واحدة، مع موجة ارتفاعها ٣٠ متر، أن تغرق هذه السفينة، أما بالنسبة لعدم وجود أي أثر لهذه السفن التي تغرق، فهو شيء طبيعي جداً، بالنسبة لمنطقة مساحتها 700000 كيلو متر مربع.

ثالثاً : عند حساب عدد السفن التي غرقت بالنسبة لعدد السفن التي تعبر من هذه المنطقة بشكل متكرر بدون أن تغرق، سنجد أنها نسبة ليست سيئة مقارنة بمناطق أكثر عرضة للحوادث من هذه المنطقة، مثل منطقة “جنوب افريقيا”.

رابعاً : ليست كل السفن التي غرقت لم يجدوا لها أثر، فهناك سفن وجدوا أثرها مثل أول حادثة اختفاء التي تكلمنا عنها في أول المقال، تم إثبات أنه تم اختطاف هذه السفينة من قبل قراصنة “البانكرز” الذين كانوا ينتشرون بكثرة في هذه المنطقة، وأيضاً عبور “كولومبوس” من المنطقة بدون أن يصاب بأذى، بالرغم من النار التي زعم أنه شاهدها في السماء.

خامساً : تعطل البوصلة في منطقة “برمودا”، طبقاً لكلام “ريك إدوارد” المنقب عن المعادن، بسبب أن هناك بعض الصخور التي تعمل على تغيير المجال المغناطيسي في هذه المنطقة، وأيضاً وجود تشققات في المحيط بعمق نصف ميل تعمل على خروج الغازات والبترول وخاصة غاز الميثان، الذي يعمل على تشكيل دوامات قوية قادرة على اختراق السفن، وغرقها في البحر.

سادساً : أما بالنسبة لحادثة “الرحلة ١٩” ففي عام 2016 ظهرت مجموعة من الأبحاث تشير إلى وجود مجموعة جديدة من الغيوم تسمى “الغيوم السداسية”، تتكون هذه الغيوم نتيجة وجود رياح تجري بسرعة 250 كيلو متر في الساعة، ونتيجة لهذه الرياح تتكون ما تعرف بالقنابل الهوائية، التي بدورها تقوم بتكوين عواصف قادرة على اختراق الطائرات في لحظات، ووجد الباحثون أن هذه الغيوم تتكون عادة عند جزر البرمودا.

وفي النهاية تقول الإدارة المحلية للمحيطات والغلاف الجوي “NOAA” أن المحيط مكان غامض جداً بالنسبة للبشر، وعبور السفن في أي محيط عند وجود طقس سئ، تعتبر مجازفة لا يمكن النجاة منها.

وبذلك نكون أثبتنا لكم في هذا المقال أن أسطورة مثلث برمودا هي مجرد خرافة، ولا وجود لها في الأساس، ولا وجود حتى ما يسمى “بعرش الشيطان” أو أن المنطقة تعمل على نقل السفن والطائرات إلى بعد زمني آخر.

المصادر العلمية التي يمكنك مراجعتها :

المصدر الأول: هو عن عالم يقوم بحل لغز “برمودا”. بإثباته أنه لم يكن هناك لغز في الأساس من موقع “independent” :

https://bit.ly/2CnLHT3

المصدر الثاني : هو مقال للكاتبة Yasemin” Saplakoglu”، تشرح فيه عن الفرق بين الحقيقة والخيال لأسطورة “مثلث برمودا” في مجلة “live science” :

https://bit.ly/2OLH5ch