كذبة أبريل وحقيقة منعها في دولتين بأوروبا


كذبة أبريل هي يوم احتفال غير رسمي يطلق بين الأصدقاء ويتميز هذا اليوم بإطلاق الشائعات والأكاذيب وقد انتشرت فكرة كذبة نيسان في العديد من الدول الأوروبية حيث انطلقت ومنها إلى دول أمريكا والعالم كله، وهي مجرد مزحة وليست يوماً دينياً أو يوماً وطنياً ولا علاقة له بأي دولة في العالم أو أحداث معينة، ولا تتوفر معلومات أكيدة عن تاريخ وأصل يوم april`s fool  وإنما ما وصل إلينا فقط هو أنها عادة قديمة جرت بإطلاق الشائعات والأكاذيب في هذا اليوم، فهيا بنا نتعرف عن هذا اليوم عن قرب.

تاريخ كذبة أبريل

وفق بعض التقارير التي قامت بها وكالة الشرق الأوسط، فإن كذبة نيسان بدأت في المملكة المتحدة في القرن 17، وكان الغرض منها هو تنمية روح الدعابة مع بدايات تحسن الأحوال الجوية وفصل الربيع، ويتفق الأصدقاء على شائعة معينة يبدأون في إطلاقها، ومن يصدق تلك الشائعة يسمونه ضحية أبريل أو السمكة.

أما بعض التقارير الأخرى فتشير إلى أن بداية الإحتفال بهذا اليوم انطلق من فرنسا، وذلك بسبب أن هذا اليوم كان هو بداية العام الجديد وكانت فرنسا تحتفل برأس السنة في الأيام العشرة الأخيرة من شهر مارس.

كما أن هناك مناسبة أخرى في الهند تتزامن مع مناسبة الأول من أبريل وهي احتفالات الهولي أو احتفالات الألوان والتي تكون في نهاية شهر مارس من كل عام، وبالتالي تأتي كذبة نيسان في اليوم التالي من انتهاء الإحتفالات إلا أن هذا الرأي غير مرجح لأن أغلب الآراء تقول بأن كذبة ابريل قد خرجت من القارة الأوروبية.

حقيقة منع كذبة نيسان في دولتين بأوروبا

بالفعل فإن كذبة أبريل ممنوعة في كل من أسبانيا وألمانيا، وتأتي أسباب منع كذبة نيسان كالتالي:

  • تمنع كذبة نيسان في ألمانيا لأنه يوافق يوم ميلاد الزعيم الألماني بسمارك، وتمجيداً لهذه الشخصية تُمنع الإحتفالات في هذا اليوم.
  • أما في أسبانيا فيوم الأول من أبريل هو يوم مقدس في أسبانيا، يرجع تقديسه إلى أحداث تاريخية دينية، لذلك فمن يحتفل بهذا اليوم يُعاقب بالسجن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.