كانت مزدوجة الديانة واجبرتها أمها على اعتناق المسيحية.. حكاية الفنانة مريم فخر الدين مع الشيخ محمد متولي الشعراوي

مريم فخر الدين كانت فنانة  رائعة من نجوم الفن في مصر في الأربعينات عصر الرومانسية الحقيقية  وزمن الفن الأصيل الذي يعتمد على المبادىء والقيم وكانت مريم من الفنانات التي تتميز بملامح هادئة  استطاعت منن خلاله أن تحوذ على حب الجماهير في مصر والعالم العربي وأيضا اتقان العمل والبراعة في تجسيد أدوارها التي كانت تختارها لتعبر عن طبعها الهادئة فكانت تقوم بدور الفتاة الطيبة والمغلوبة على أمرها  الفقيرة ومن أكثر هذه الأدوار التي ساعدت على جعلها فنانة مشهورة دورها في فيلم الذي قام فيه بدور الاميرة انجي وترك أثر كبير وتعاطف وشهرة كبيرة للراحلة الفنانة مريم فخر الدين.

كانت مزدوجة الديانة واجبرتها أمها على اعتناق المسيحية.. حكاية الفنانة مريم فخر الدين مع الشيخ محمد متولي الشعراوي 1 8/12/2017 - 1:08 ص

نبذة عن الفنانة مريم فخر الدين

مريم فخر الدين من مواليد محافظة الفيوم عام ١٩٣٣ شهر يناير أم مسيحية تدعي بولا واب مسلم يدعي محمد فخري وكلن يعمل مهندس زراعي ولها أخ وحيد هو الفنان يوسف فخر الدين. وتزوجت من الممثل والمخرج محمود ذوالفقار وأنجبت منه ابنتها ايمان وطلقت منه لسبب بخله الشديد واستحواذه على أجرها حتى نصحها  البعض بتوفير جزء منه دون علمه تنفق منه وكان محمود اسوء ازواجها  وحتى يمكنها الطلاق قامت ببيع عفش شقتهما وعندما وصل المنزل  طلاقها على الفور.

كانت حسناء الشاشة تهوى ركوب الخيل وتجيده لأن والدها كان يصطحبها معه على الحصان أثناء تفتيشه على الزراعة وتقول مريم أنها لم تعيش حياة عادية ولكن تم حبسها في قفص ذهبي ولم تمارس هوياتها المفضلةو تعلمت مريم في المدرسة الالمانية في مصر اكتسبت من خلالها عدة لغات كما تعلمت التطريز والعزف على ألة البيانو.

 مريم فخر الدين


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.