قصص قصيرة| قصة سرقة بخيل

تدور أحداث هذه القصة حول البخل، وعن مدي سوء هذه الصفة، وفي نهايتها درس مستفاد، فهيا بنا نبدأ.

قصة سرقة بخيل

القصة

يحكى أنه كان هناك رجل شديد البخل لدرجة غير عادية، لدرجة أن هذا الرجل كان يلبس الملابس القديم البالية، وكان يفعل مثل هذا مع زوجته وأولاده، وكان يأكل ويطعم أولاده أسوء الطعام، كل هذا من أجل توفير المال وجمعه، فقد كانت متعة هذا الرجل البخيل الوحيدة هي جمع المال.

مرت السنين وهذا البخيل لا يهتم بطعام ولا ملابس ولا أي شيء سوى جمع المال، جمع البخيل في هذه الفترة الكثير من المال، وبهذا المبلغ الكبير أشترى البخيل سبيكة من الذهب، ثم دفن هذ البخيل السبيكة في منزله وكان شديد الحرص ألا يعلم أي أحد عن مكان السبيكة شيء.

وكانت عادة البخيل كل يوم يخرج هذه السبيكة وينظر لها بتأمل لبعض الوقت ثم يدفنها سريعاً قبل أن يلاحظه أحد، وكانت السبيكة لها بريق وكلما برقت في عين البخيل شعر بمتعة غير عادية.

وذات يوم كان البخيل يمارس عادته المحببة وهي إخراج السبيكة والتمتع بالنظر لها، وفي نفس الوقت كان لهذا البخيل جاراً وكانت في داره نخلة، صعد هذا الرجل على هذه النخلة ليحضر منها بعض التمر لأطفاله فرآي البخيل وهو يمسك بيده سبيكة الذهب وينظر لها، كان البخيل يتمتع بالنظر للسبيكة ولم يلاحظ أن أحداً رآه، حافظ الرجل على هدوءه ولم يصدر أي صوت ورآى البخيل وهو يدفن السبيكة وعرف مكانها، وقرر الرجل سرقة السبيكة الذهبية من جاره البخيل.

وعندما جاء الليل صعد الرجل على الحائط وتسلل داخل بيت جاره البخيل، ثم حفر وأخذ السبيكة الذهبية ووضع مكانها حجر بنفس الحجم تقريباً، وانصرف بهدوء دون أن يشعر به أي أحد من منزل البخيل.

وفي الصباح سمع الرجل جاره البخيل يبكي ويندب حظه، فذهب إليه وكأنه لا يعرف أي شيء وسأله: “ما خطبك يا جاري؟! لماذا كل هذا البكاء؟!”، فأخبره البخيل أنه كان يملك سبيكة ذهبية وقد سرقها في الليل أحد اللصوص ووضع له مكانها حجراً.

فابتسم الجار من كلام البخيل وقال له: “صدقني لن يفرق الأمر كثيراً، فقد كنت تملك سبيكة ذهبية وكنت تأكل أسوء الطعام وتلبس أسوء الملابس، وبعد أن سرقت السبيكة منك ستأكل نفس الطعام وستلبس نفس الملابس”.

الدرس

تخيل أنك تملك مليون دولار في حسابك البنكي ولكنك تأكل أسوء الطعام وتلبس الملابس القديمة، فما فائدة هذه الأموال؟! لا تكن بخيلاً ولا تكن مسرفاً، خُلق المال ليجعلنا نعيش حياتنا بشكل أفضل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.