قصة العجوز منيرة على عتبة الحسين:”رئيس محكمة قتل عيالي وقال ماتوا في الثورة وجوزي مساكين عليه بلاوي”

على بعد عدة خطوات صغيرة من مسجد الحسين تجلس سيدة عجوز في الثمانين من عمرها على أحد الأرصفة المقابلة للطريق  وبجانيبها كيس أسود اللون يحتوي على لقيمات صغيرة من فتات الخبز التي تغيرت رائحتها، وتخرج هذه العجوز على فترات لقيمات من هذا الكيس ويوحد حولها عدة كراتين فارغة ولا تخلو من الحشرات والذباب وبطانية بالية كريهة الرائحة وقطعة من الحصير تجلس عليها. تلك هى حالة العجوز( منيرة أحمد جابر) التي استغرب الجميع من إقامتها الدائمة بهذا المكان

قصة العجوز منيرة على عتبة الحسين:"رئيس محكمة قتل عيالي وقال ماتوا في الثورة وجوزي مساكين عليه بلاوي" 3 29/1/2017 - 1:05 م

قصة العجوز منيرة على عتبة الحسين:"رئيس محكمة قتل عيالي وقال ماتوا في الثورة وجوزي مساكين عليه بلاوي" 1 29/1/2017 - 1:05 م

تفاصيل قصة الحاجة منيرة في الحسين

منذ عام ونصف وتجلس الحاجة منيرة بهذا المكان ومعها كلبتها”فلة” التي وجدتها في القمامة مكسورة القدم فراعتها وأطعمتها من الطعام الذي تحصل عليه من السائحين وزوار الحسين ووبعض الحسنات التي يقدمها لها أصحاب المحلات المجاورة في الأعياد وبداية الشتاء وأطلقت عليها هذا الإسم وعند سؤالها عن الأكل والشرب تقول :”مليش سنان للأكل والشرب أنا باكل أي حاجة عشان أعرف أعيش وبس والبطانية والحصيرة من ولاد الحلال”

وبسؤالها عن حالها وسبب جلوسها في هذا المكان تتحدث بحسرة عن فقدانها أولادها الثلاثة (ابراهيم وفتحي وسعيد) وتقول أنها كانت تعيش في بيتها في (114 شارع البساتين العمومي) مع أبنائها الثلاثة ولها 3 محلات تعيش من ايجارهم  وكان هناك رئيس محكمة يريد البيت على حد قولها وعندما رفضت قتل ولديها على حسبت ما قالت:” قتلهم وقال ماتوا بالثورة.

قصة العجوز منيرة على عتبة الحسين:"رئيس محكمة قتل عيالي وقال ماتوا في الثورة وجوزي مساكين عليه بلاوي" 2 29/1/2017 - 1:05 م

وأضاف العجوز قائلة أن رئيس المحكمة حبس ابنها الثالث إبراهيم أيضاً وأن زوجها ساعده في ذلك لأنه على حد قولها:”جوزى شمام وماسكين عليه بلاوي وبفي معاهم”. وبعد وفاة نجليها وحبس الآخر ظلت ببيتها خوفا من أن تقتل مثلهما وقالت أنهم حاولو قتلها ولكنها كانت تهرب في العشش الموجودة بأول الشارع.

وحسب ما صرحت به هذه العجوز لأحد الصحفيين أن زوجة ابنها قد حصلت على تعويض مادي من الحكومة بعد وفاة زوجها في المظاهرات وتزوجت المحامي عرفيا وزورت أوراقا بامتلاكها للمحلات وقامت بطردها من المنزل ومن يومها وهى تسكن بالشارع.

طلب العجوز من الرئيس السيسي

رغم غرابة القصة التي روتها العجوز ورغم عدم التأكد من صحة أقوالها فقد أكدت أنها لا تريد الإقامة في أحد دور المسنسن ولكنها تطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي  ووجهت له طلب قائلة:” والنبي عايزة حقي”.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.