قصة الحلقة 45 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث

نسنعرض معكم اليوم من خلال موقع نجوم مصرية أحداث وملخص للحلقة 45 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث، فقد انتهت أحداث الحلقة السابقة من المسلسل بطلب مدير الأمن من أحمد مقابلته بعد الصور المخلة التي قام هارون بنشرها له في أنحاء البلدة ةالتي تجمع بينه وبين روز زميلته في العمل وهى تقبله في حفل عيد ميلاه.

قصة الحلقة 45 من مسلسل سلسال الدم الجزء الثالث 1 11/3/2016 - 6:15 ص

ففي هذه الحلقة يضطر أحمد إلى تقديم استقالته من العمدية بعد قيام رجال هارون بالتوجه إلى المديريه لطلب سحب العمدية منه وتقوم روز بالإتصال بأحمد وتيقن أنها من قامت بإرسال الصور إلى هارون انتقاماً  منها على صده لها.، أما رشيدة فقد أصرت على طلب الطلاق من أحمد وبالفعل قام بتطليقها، وترك المنزل وجلس مع يحيى.

أما يحيى فقط تقدم بترشيح نفسه للعمدية بدلا من أحمد وساعدته في ذلك “ناصر” وكتبت له عدد من الأفدنة ليتمكن من الترشح وبالفعل أصبح أحمد عمدة للصفوانية، وقد غضب هارون بسبب ترشح أحمد خوفاً من سيطرة ناصرة على قراراته وخصوصاً انه لجأإليها في تسجيل الأراضي باسمه ولم يلجأ إلى هارون والده، وقد قامت عالية بمعاتبة والدتها على مساعدته ليحيى ووقوفها بجانبه ليحصل على العمدية رغم ما حدث منه وزواجه عليها دون علمها.

وتطلب ناصرة من أزواج ابنائها بضرورة الجلوس مع بعضهم البعض حتى تستطيع حل مشاكلهم مع زوجاتهم ودعت لهم بصلاح الأحوال.وتستعرض الحلقة الحلقة أيضاً حالة سالم بالسجن وطلبه من والده ضرورة مساندة ناصرة في الإنتخابات ولكن والدته تغضب وذلك لاعتقادها بأنها السبب فيما حدث لولدها، وحال بسمة لا يختلف عن حال سالم فقد ذهب والدها إلى الجبل للإطمئنان عليها بعد أن انقطعت الأخبار عنها ولكن حمدان قابله أسوأ مقابة فرجع إلى بيته وهو يعتصر من الألم على الحالة التي وصلت اليها ابنته.

ويذهب هارون إلى يحيى ليبارك له على فوزه بالعمديةويعاتبه على مساعدة ناصرة له وعد اللجوء اليه ويظهر أحمد فيشمت هارون فيه بسبب ترك العمدية وبسبب الصور التي نشرت له وتدخل سناء لتبارك ليحيى ولكن يحيى يترك البيت ويخرج بعد أن رآها.

ويحاول هيما التوقيع بين صالح وجدة وواله ويحذره من نية كل منهما على قتل والدته، وبعد ذلك قام بتحذير جده على نية الشعابنة بالإنتقام منه بسبب ماحدث لسالم ولكن هارون يرد بأنها مجرد أقوال من الناس وبذلك تنتهي أحداث الحلقة.

ونلاحظ من خلال هذه الحلقة تسارع الأحداث فبعد أن تنازل أحمد عن العمدية يفاجىء المشاهد بسرعة حصول يحيى عليها وانقلاب العديد من الأمور التي خطط لها هارون وخصوصاً أنه كان ينوي على ترشيح حفيده صالح ليصبح عمدة خلفاً لأحمد.



اترك تعليقا