قتلها السرطان وهاجمها العندليب وغنت «ست الحبايب» بالصدفة.. محطات مؤثرة في حياة فايزة أحمد

يصادف اليوم ذكرى ميلاد الفنانة “فايزة أحمد”، صاحبة الصوت الجميل والمميز، والتي استطاعت أن تستحوذ على إعجاب الجمهور، بدءاً من مشوارها الفني بمدينة حلب السورية ثم انتقالها إلى القاهرة في عام 1954، وتقدمها  للإذاعة المصرية التي اعترفت بها كمطربة، فقدمت العديد من الأغاني الجميلة، أبرزها  (بشر غيرك – دموع الحب)،   كما اشتهرت في أغنية “بيت العز “، من خلال أحداث فيلم “أنا وبناتي” عام 1961، وهي غنائها لـ “ست الحبايب” التي أحدثت ضجة كبيرة وقت أن غنتها.

قتلها السرطان وهاجمها العندليب وغنت «ست الحبايب» بالصدفة.. محطات مؤثرة في حياة فايزة أحمد 1 5/12/2017 - 6:22 م

أبرز المعلومات عن الفنانة فايزة أحمد

  • لديها ما يزيد عن 320 أغنية في الإذاعة، و80 أغنية في التلفزيون، و6 أفلام سينمائية.
  • لدت في مدينة صيدا اللبنانية لأب سوري وأم لبنانية.
  • حصلت فايزة أحمد بعدها على الجنسية المصرية عام 1965.
  • توفيت بعد مرضها بمرض السرطان.

جدير بالذكر أن نجل شقيقها “عدنان الرواس”، قد أشار إلى أن الفنان الراحل “عبد الحليم حافظ”، طالب باستثنائها من قائمة الفنانين المطلوبين لإحياء إحدى الحفلات التي أقامها الملك الحسن الثاني في المغرب بمناسبة جلوسه على العرش، وهو كان بمثابة إعلأنه الحرب عليها، كما قطع عن حفلتها المشتركة مع عبد الحليم التيار الكهربائي، فأصبحت لا تغني في أي حفلة معه.

أما عن أغنيتها الشهيرة التي ترتبط بمسامع المصريين في ذكرى عيد الأم من كل عام “ست الحبايب”، لم تكن تعلم أنها ستصبح علامة مميزة للاحتفال بعيد الأم في مصر، بالرغم من غنائها لها الذي جاء عن قبيل الصدفة، وترجع قصتها، عندما ذهب الشاعر حسين السيد، الذي ذهب إلى زيارة أمه لتقديم المعايدة لها بمناسبة عيد الأم، فلم يجد هدية يقدمها لها بعدما صعد لشقتها ونسي شراء شيء لها، فوقف أمام باب الشقة، وأخرج قلمًا وورقة، وكتب “ست الحبايب يا حبيبة يا أغلى من روحي ودمي.. إلخ”.. ثم بدأت تحويلها لأغنية لاحقاً.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.