“في ذكرى ميلاده”.. معلومات قد لا تعرفها عن استيفان روستي: الشرير الكوميديان الذي رحل وفي جيبه 10 جنيهات فقط

تحل اليوم الثلاثاء الموافق 16 نوفمبر 2021، الذكرى الـ 130 لميلاد الفنان الراحل استيفان روستي، أو ستيفان روستي، الذي يعد واحد من أبرز نجوم سينما الأبيض والأسود، والذي اشتهر بدور الشرير الكوميديان.

"في ذكرى ميلاده".. معلومات قد لا تعرفها عن استيفان روستي: الشرير الكوميديان الذي رحل وفي جيبه 10 جنيهات فقط

وفيما يلي نستعرض أبرز المعلومات عن الفنان الراحل استيفان روستي:

  • ولد في 16 نوفمبر 1891 بإيطاليا.
  • والده كان سفير النمسا بالقاهرة.
  • انفصل والده عن والدته، فانتقل استيفان روستي للعيش مع والدته الإيطالية.
  • التحق بمدرسة رأس التين الابتدائية.
  • تزوجت والدته من رجل إيطالي آخر، فترك المنزل وهو شابًا.
  • التقى صدفة بالممثل عزيز عيد، مدير إحدى الفرق المسرحية، وأعجب به لطلاقته باللغة الفرنسية والإيطالية وقدمه في فرقته.
  • سافر استيفان روستي، إلى النمسا للبحث عن والده، ومنها إلى فرنسا ثم ألمانيا.
  • عمل راقصًا في الملاهي الليلية، والتقى صدفة بمحمد كريم الذي كان يدرس الإخراج في ألمانيا.
  • تعرف على سراج منير، الذي تفرغ للفن بعد أن قرر ترك الطب.
  • قرر استيفان روستي، أن يلتحق بنفس المعهد ليدرس التمثيل.
  • عادل إلى القاهرة، وتعرف على المنتجة عزيزة أمير، التي أعجبت به وأسندت إليه مهمة إخراج فيلم “ليلى” الذي عرض عام 1927.
  • انطلق بعدها في التمثيل وتألق في أداء دور “الشرير الظريف” ويعتبر أشهر من جمع بين الشر والكوميديا ووضع بصمته الخاصة في عالم السينما.
  • شارك بالتمثيل في أكثر من 350 فيلم في مسيرة امتدت لأكثر من 40 سنة.
  • أشهر أعماله: “سلامة في خير، ونشيد الأمل، وسي عمر، وقلبي دليل، وأبو حلموس، وغزل البنات، وعفريتة هانم، والمليونير، وفيروز هانم، وحسن ومرقص وكوهين، والستات ما يعرفوش يكدبوا، وكدبة أبريل، وأحبك يا حسن، وتمر حنة، وإسماعيل يس طرزان، وأبو عيون جريئة، وسيدة القصر، وحلاق السيدات، وإسماعيل يس في الجيش، وملك البترول، والمجانين في نعيم، والنشال”
  • أخرج عددًا من الأفلام أبرزها: “ليلى، والبحر بيضحك ليه، وعنتر أفندي، والورشة، وابن البلد”.
  • تزوج عندما وصل إلى سن الـ 45 من فتاة إيطالية تدعى ماريانا.
  • عانى في حياته عندما رحل ابنه الأول بعد ولادته بأسبوع.
  • وبعد أن أنجبت زوجته طفلهما الثاني رحل بعدها بـ 3 سنوات.
  • دخلت زوجته في حالة انهيار عصبي حاد، وقام بمرعاتها.
  • انتشرت شائعة وفاته في ربيع 1964، عندما كان يزور أحد أقاربه في الإسكندرية، وأقامت نقابة الممثلين حفل تأبين له، وفي منتصف الحفل جاء استيفان روستي بنفسه إلى قاعة النقابة ليسود ذعر الحاضرين، فيما زغردت ماري منيب وسعاد حسين ونجوى سالم احتفالًا بأنه مازال على قيد الحياة.
  • بعد عدة أسابيع رحل استيفان روستي في 12 مايو 1964 وهو جالسًا على أحد مقاهي وسط البلد مع أصدقائه إثر أزمة قلبية مفاجئة، ولم يجدوا في جيبه سوى 10 جنيهات فقط.
  • آخر أفلامه “حكاية نص الليل” الذي عرض بعد وفاته بشهرين.

تابع نجوم مصرية على أخبار جوجل
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني، وهو غير مطلوب للتعليق لكن يوفر لك وسيلة للتنبيه في حال قيام شخص بالرد على تعليقك.