في ذكرى رحيل عبد المنعم إبراهيم محطات مأساوية عاشها “وفاة ابنه في عز شبابه” وأخبره الطبيب مراتك هتموت بعد 6 شهور

رحل الفنان القدير عبد المنعم إبراهيم عن عالمنا منذ أكثر من ثلاثين عاما تميز بأعماله الكوميدية الجميلة التي كانت سببا في شهرته وما زال يتعابها العديد حتى الآن لقبه الجمهور بـ”شارلي شابلن العرب إحترف في تقديم الأدوار المساعدة، وأيضاً أدوار صديق البطل.

في ذكرى رحيل عبد المنعم ابراهيم محطات مأساوية عاشها وفاة ابنه في عز شبابه واخبره الطبيب مراتك هتموت بعد 6 شهور

محطات قاسية في حياة عبد المنعم إبراهيم

أدخل البهجة والسرور داخل كل أسرة مصرية بكوميديا طبعية دون تصنع من أشهر أفلامه التي نالت شهرة كبيرة هي سر طاقية الإخفاء، إشاعة حب، فتافيت السكر، السفيرة عزيزة وغيرهم من الأعمال الناجحة ولكن بالرغم من قدرته على إسعاد الجماهير عاش عبد المنعم ابراهيم أيام صعبة وكان مطالبا خلالها بإضحاك الناس، في حين أن الدموع محتبسة في أعينه توفي ابنه في عز شبابه وعمره 37 عاما، متأثرا بمرضه.

تزوج عبد المنعم إبراهيم أربعة مرات الأولى عام 1950 وكانت قريبة أحد أصدقائه، وأنجب منها أربعة أبناء، أما زوجته الثانية فكانت شقيقة زوجته الأولى ولم يستمر الزواج سوى يومين بسبب الشبهة الكبير  مع أختها الراحلة وعدم قدرته على المعيشة معها؛ أما الزوجة الثالثة فكانت لبنانية أنجب منها اببنته نفين والزوجة الرابعة كانت الفنانة كوثر العسال وإستمرت معه حتى وفاته.

عاش عبد المنعم إبراهيم أيام صعبة جداً وقاسية مع زوجته الأولى فذكر من قبل في أحد حوارته الصحفية أن عندما أخبره الطبيب المعالج لزوجته انها لم تعيش سوى ست شهور فقط فكان وقتها لم ينم ويظل يشاهدها وكان يذهب للبلكونة عايز أزعق وأصرخ بأعلى صوت، وأقول: ليه يا رب؟ كانت حاجة صعبة جداً يارب محدش يشوفها إطلاقا، لافتا أنه تعب جدًا في أثناء مرضها، وكانت هذة الأحداث سبب أعطاه قوة أعمل تراجيديا توفي عبد المنعم ابراهيم 17 نوفمير عام 1987 ودفن بمسقط رأسه بقرية ميت بدر حلاوة التابعة لمحافظة الغربية.