فنان موهوب ظلمه الفن وتوفي بعد معاناة مع مرض القلب.. محطات في حياة شيبوب «سعيد أبو بكر»

فنان شارك في العديد من الأفلام السينمائية التي لقيت نجاحًا واسعًا، وكان من أكثر تلك الأدوار شهرة، هو دور «شيبوب» مع الفنان الراحل فريد شوفي الذي جسد دور «عنترة بن شداد»، وقد يكون السبب وراء ذلك هو لأنه واحدًا من أوائل الذين عملوا في مجال التمثيل، فالأجيال القديمة تعرفه جيدًا لأنها رأته كثيرًا، أما الجيل الحالي فغالبًا ما يجهل إسمه وقد يكون شاهده في أي فيلم ويعرفه من خلال الشكل فقط، إنه الفنان الراحل «سعيد أبو بكر» وبعض المحطات في حياته الفنية.

فنان موهوب ظلمه الفن وتوفي بعد معاناة مع مرض القلب.. محطات في حياة شيبوب «سعيد أبو بكر» 3 10/5/2018 - 5:01 م

فنان موهوب ظلمه الفن وتوفي بعد معاناة مع مرض القلب.. محطات في حياة شيبوب «سعيد أبو بكر» 1 10/5/2018 - 5:01 م

نشأته

في اليوم العشرين من شهر نوفمبر لعام 1913 ولد الفنان سعيد أبو بكر في محافظة الغربية وتحديدًا في مدينة طنطا، وإلتحق بمدرسة طنطا الإبتدائية وحتى وصل إلي المرحلة الثانوية وحصل منها على شهادة البكالوريا في عام 1933.

بدأت موهبته الفنية في صغره من خلال خشبة المسرح الصغيرة بمدرسته الإبتدائية، فقد قد مع زملائه بفرقة التمثيل العديد من المسرحيات وكان مسرحية لويس التاسع واحدة منهم، وظل على هذه الحال حتى عندما دخل المدرسة الثانوية، وهنا بدأت موهبته التمثيلية في الظهور، فحينما كان يجسد أحد الأدوار بإحدي المسرحيات كان هنالك بالصدفة بعض من أعضاء الفرقة الشهيرة أنذاك «رمسيس» الذي كان يملكها الفنان الراحل يوسف وهبي، ومن هنا بدأت أولي خطواته نحو مجال التمثيل الفعلي.

فنان موهوب ظلمه الفن وتوفي بعد معاناة مع مرض القلب.. محطات في حياة شيبوب «سعيد أبو بكر» 2 10/5/2018 - 5:01 م

رحلته نحو الفن

إنطلق مسرعًا إلي القاهرة حتى ينضم إلي فرقة رمسيس كما وعدوه، وتم التعاقد بالفعل نظير راتب قدره ثلاث جنيهات، ولكن كان هذا المبلغ غير كافيًا له، فإضطر أن يغادر إلي السويس؛ حتى يحظي بفرصة عمل تجني له مالًا أكثر، فعمل هناك أمين مخازن بالمجلس البلدي، وهناك بدأ يفكر كيف يحسن دخله، فطرأت على باله فكرة بأن يكون فرقة مسرحية يضم فيها الهواة بجانب عمله الوظيفي.

بعد سنوات قليلة قرر العودة إلي القاهرة ثانية، وعمل أنذاك بعدد من فرق المسرح المختلفة، حيث عمل مع فرقة الفنانة فاطمة رشدي، وبفرقة فؤاد الجزايرلي، وأيضًا فرقة ملك، وفي عام 1945 إفتتح الراحل زكي طليمات معهد المسرح، وكان الفنان الراحل سعيد أبو بكر أول من إلتحق به، وحينما قدم مشهدًا من مسرحية البخيل كإختبار حتى يتم دخوله المعهد، أُعجب به طليمات، وبعد ثلاث أعوام تخرج منه، ومن ثم عمل كمفتش بالمسرح المدرسي.