فنانة مصرية ونجمة من نجمات الوسط الفنى أعتقلت ووضعت تحت الاقامة الجبرية.. والبواب هو الذي أنقذ طفلها من الجوع

ولدت في أحد أعرق الاحياء المصرية القديمة، وبعد حصولها على دبلوم التطريز التحقت بالمعهد العإلى للفون المسرحية وفي البداية التحقت في قسم النقد السينمائى، وعندما رئها الفنان الراحل زكي طليمات أقنعها بدخول قسم التمثيل، وبعد تخرجها حققت نجاح كبير في الوسط الفنى وقدمت الكثير من الاعمال الفنيه الناجحة.

فنانة مصرية ونجمة من نجمات الوسط الفنى أعتقلت ووضعت تحت الاقامة الجبرية.. والبواب هو الذي أنقذ طفلها من الجوع 2 13/3/2017 - 1:16 م

فنانة مصرية ونجمة من نجمات الوسط الفنى أعتقلت ووضعت تحت الاقامة الجبرية.. والبواب هو الذي أنقذ طفلها من الجوع 1 13/3/2017 - 1:16 م

مقالات اخرى للكاتب:

الفنانة وداد حمدى ارتبطت بثلاثة فنانين من بينهم نجم من نجوم الثمنينات.. وأرشدت عن قاتلها بعد 48 ساعة من الجريمة بالصدفة

لأول مره.. عمة الفنانة الهام شاهين فنانة مشهورة من زمن الفن الجميل.. وتحمل نفس الاسم.. تعرف عليها بالصور

انها الفنانة الراحلة برلنتى عبد الحميد واسمها الحقيقى لبرلنتى، وكانت فترة ستينيات القرن العشرين بلأفلام السينمائية رغم أن كان عدد هذة الافلام قليل نسبياً،  ولكن كانت الضربة القاضية بنسبة لهذة الفنانة الكبيرة عندما فضح سر زواجها من المشير عبد الحكيم عامر وكان  هذا هو الحدث الأهم والأخطر على الإطلاق في حياة الراحلة برلنتى عبد الحميد، وكان لهذا الزواج اثر كبير في انهاء مشوارها الفنى مبكراُ في هذة الفترة أبان حرب النكسة عام 67، وقلت اعمالها الفنية بشكل تدريجى حتى اختفت عن الانظار واثارت الكثير من التسؤلات عن سر اختفائها في هذة الفترة.

نتيجة بحث الصور عن برلنتى عبد الحميد

وفور إعلان الهزيمة من اسرائيل للشعب المصرى، والتي كانت بمثابة صدمة للجميع، وعلى اثر هذة الهزيمه وضع المشير عبد الحكيم عامر رهن الاعتقال، وعقب وفاته في ذات العام اعتقلت الفنانة برلنتى شهور طويلة داخل مبنى المخابرات المصرية، وهذا جاء في مذكرات برلينتى التي نشرتها العام 2002 بعنوان “الطريق إلى قدرى.. إلى عامر” وقالت فيها أنها تلقت معاملة قاسية للغاية وحاولوا اغتيالها معنويا.

نتيجة بحث الصور عن برلنتى عبد الحميد

وتلقت معاملة سئية للغاية داخل جدران المعتقل وقالت ان السلطات آنذاك كانت تستعين بسيدات تابعات لها ليقمن بتفتيشها ذاتياُ، وبعد فترة اعتقالها كانت تشعر بلاهانة وجرح واحساس عميق بذل والمهانة بسبب ما تلقتة من معاملة سيئة اثناء فترة اعتقالها، واستمر هذا الاحساس لفترة طويلة بسبب الاقامة الجبرية التي وضعتها تحتها المخابرات المصرية في شقة زوجها من المشير عامر دون عائد مادى تتكسب منه.

واضطرت برلنتى عبد الحميد للتغلب على شعورها بالجوع وعدم قدرتها على إنهاء صراخ رضيعها الذي كان هو ابن المشير عامر واسمه “عمرو” وكانت له أم وأب في ذات الوقت وكان عمر 6 شهور، وكانت تبحث عن أى شيء تبيعه لتعيش بثمنه وتطعم طفلها، فقامت بـ”تسريب” راديو ترانزستور إلى حارس العقار في الخفاء بسبب الحراسه المشدده عليها، والذي باعه بـ 4 جنيهات عاشت منها لمدة شهر كامل حتى استطاعت تيسير أمورها من جديد.

برلنتى عبد الحميد مع عمرو عبد الحكيم عامر
برلنتى عبد الحميد مع عمرو عبد الحكيم عامر

نتيجة بحث الصور عن برلنتى عبد الحميد


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.