فقدت الذاكرة بسبب الرجيم وتزوجت 6 مرات محطات مؤثرة في حياة الفنانة ميرفت أمين

قطة السينما المصرية ميرفت أمين امتازت بطلتها الجميلة على الشاشة من خلال أفلامها فقد قدمت أروع وأجمل الأدوار في السينما ووقفت أمام أفضل النجوم وعمالقة الفن، وقدمت أيضاً أكثر من 120 فيلما و25 مسلسل تلفزيوني وانتجت العديد من الأفلام ما يقرب من 48 فيلما سينمائيا تعرف على الفنانة ميرفت ومعلومات لايعرفها الكثير عن الفنانة اليكم التفاصيل.

ميرفت أمين

معلومات عن الفنانة ميرفت أمين لا يعلمها الكثير

هى ممثلة مصرية ولدت في محافظة المنيا في 24 نوفمبر عام 1946، من أب مصري وأم اسكتلنديه وكانت من الفنانات المشهورات وخاصة في السبعينات والثمانينات، حاصله على ليسانس آداب جامعة عين شمس قسم اللغة الانجليزية، تزوجت ميرفت 6 مرات من المطرب السورى موفق بهجت وعازف الجيتار عمر خورشد ومن الفنان حسين فهمي وانجبت منه ابنتها منه ثم المنتج الفلسطيني حسن القلا ثم تزوجت من رجل الأعمال مصطفي البليدي، كان أول عمل سينمائي لها هو فيلم أبى فوق الشجرة مع الفنان الكبير عبدالحليم حافظ.

الفنانة ميرفت أمين
ميرفت امين

بداية انطلاق ميرفت أمين في السينما

في البداية كان كل شيء بالصدفة  فهي لم تسعى لكي تكون ممثلة أو فنانة ولكن الحظ لعب دور أساسي في حياة ميرفت ولم تكن تتصور في يوم من الأيام أن تكون فنانة وممثلة ولكن القدر والظروف لعبت دورا هاما في حياتها، حيث أنها كانت تصور أحد أصدقاء والدها في استوديو جلال الذي دعاها لحضور التصوير الفيلم الذي كان يجمع بين رشدى أباظة وأحمد رمزى، وانبهرت بما يؤديه الفنانين رشدى أباظة وأحمد رمزى فرشحه أحمد رمزى لرشدى أباظة في دور البطولة أمامه في فيلم نفوس حائرة لتميزها بملامحه الأوروبية ومن هنا بدأت الانطلاقة الفنية لها.

ميرفت امين الفنانة
ميرفت امين

ميرفت أمين فقدا الكثير من الوزن تسبب في فقدان الذاكرة

الفنانه مرفت كانت شديدة الحرص على المحافظه على وزنها فهي لا تريد أن يكون وزنه زائدا، فقد لجأت إلى تناول أنواع من العقاقير لتفقد وزنها ولحرق الدهون والشحوم وتناولتها بكثرة كبيره بالاضافه إلى عدم تناولها للطعام وعليه شعرت بأنها غير متزنة وتماثلت للنوم فترات طويلة، وبعدها فوجئت العائلة بأنها لا تتذكر أي شيء في حياتها حتى ابنتها وكانت وقتها في الإمارات وقامت أسرتها بالتواصل مع الفنانة دلال عبدالعزيز وأخبروها بما تم لانها على كانت الصديقة المقربة لها ومعرفة أن كانت لديها معلومات عن طبيب مناسب لحالتها فطالبه برؤيتها وعلى الفور ذهبت دلال فوجد أن ميرفيت لم تتعرف عليها، تم نقلها إلى المستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة لها وبدأت في استرجاع الذاكرة مرة أخرى.


قد يعجبك أيضاً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.