غابت عن الساحة الفنية بسبب «منى توف” وأثارت الجدل بصورها مع صديقها..محطات في حياة «منى هلا»

فتاة أحبت عالم الفن منذ نعومة أظافرها، وحاولت أن تتسلل إلي النجومية، وبدأت حياتها العملية كمذيعة في بعض البرامج في بداية الألفينيات، ولقيت نجاحًا ليس بسئ، وكانت ملامحها المميزة هي سبب في إلتفاف صناع السينما والمخرجين إليها، لتنتقل إلي بداية جديدة أخري وتترك البرامج، وتتجه إلي التمثيل، وأظهرت موهبتها الفنية أمام الجمهور في العديد من الأدوار السينمائية والدرامية، إنها الفنانة الشابة “مني هلا” وبعض المحطات في حياتها.



نشأتها



في اليوم الخامس عشر من شهر يناير عام 1985، ولدت الفنانة “مني هلا”، لأب نمساوي الجنسية، توفاه الله وهي لازالت صغيرة، وأم تحمل الجنسية المصرية، وإلتحقت بكلية ألسن شعبة لغة ألمانية، وتخرجت منها في عام 2005، لتبدأ رحلتها نحو الفن، وقدمت برنامج صح صح، وبرنامج يلا بينا، لتترك ورائها تلك البرامج وتبدأ في بناء خطواتها نحو مجال التمثيل.

وفي عام 2001 بدأت مسيرتها الفنية، وشاركت في العديد من الأعمال السينمائية، كان علي رأسهم “زكي شان، الباشا تلميذ، ليلة البيبي دول، بالألوان الطبيعية، سيب وأنا أسيب”، وبعض الأعمال الدرامية الأخري، وكان أبرزهم “الملك فاروق، العندليب، حرمت يا باشا، رحيل مع الشمس”، وفي عام 2008 تم منحها جائزة أفضل ممثلة شابة.

إختفائها عن الساحة الفنية



في عام 2011، قدمت “مني” برنامج بعنوان “مني توف”، وكان الهدف القائم عليه البرنامج هو إنتقاد بعض المواقف الخاصة بالفنانين، وعلي رأسهم تامر حسني، وعمرو دياب، وتعرضت إلي هجمات عنيفة من كل حدب وصوب، وعندما ضاق عليها الخناق، قررت أن تسافر إلي الولايات المتحدة الأمريكية؛ حتي تختفي عن الأعين قليلًا.





يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد