على غرار حملة “خليها تعنس”، الفتيات يطلقن حملة “خليك فحضن أمك”

على غرار حملة “خليها تعنس” التي أطلقها الشباب لمواجهة تكاليف وطلبات الزواج، الفتيات يطلقن حملة “خليك فحضن أمك” اعتراضاً  على أسلوب الحملة، والأصل في تلك الحملات بالاساس كانت حملة “خليها تصدي” لمواجهة غلاء أسعار السيارات حتى بعد الإعفاء  الجمركي مع بداية هذا العام.

على غرار حملة "خليها تعنس"، الفتيات يطلقن حملة "خليك فحضن أمك" 1 28/1/2019 - 1:34 م

الكثيرون يرون أن تلك الحملات لا جدى منها إلا حمل الضغينة في النفوس بين الجنسين، فلا النساء يعيشن بلا رجال  ولا الرجال بتقبلن الحياة بدون الجنس الرقيق، كل ما في الأمر أن المجتمع المصري بالأخص قد بالغ في طلب المهور والشبكة من العريس، وأثقل على والد العروس في فرش الشقه بكماليات تكسر ظهره، ولو عدنا إلي الشرع لأطمئنت النفوس ولم يعز الزواج وتزداد نسبه العنوسه. وقد انتقد بعض الشباب حملة خليك في حضن أمك قائلين أن الرجل يصلح للزواح والانجاب بأي عمر بعكس النساء اللاتي يتوقف الإنجاب عندهن عند سن معين، وهو الرأي الذي زاد الأمر احتقاناً

أما عن الشرع فليس على الزوجة أن تشتري أي شئ في شقة الزوجية وإنما تدخلها كامله مكملة على قدر استطاعت الزوج، ومن الناحية الأخرى لا يغالي أهل الزوجة في طلب المهور والهدايا من الزوج مما ييسر على الطرفين.