على بن أبى طالب كرم الله وجهه ودرر الكلام

على بن أبى طالب، على بن أبى طالب بن عبد المطلب الهاشمى القُرشى، إبن عم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، من آل بيته، وأحد أصحابه، ورابع الخلفاء الراشدين رضى الله عنهم، وأحد العشرة المبشرين بالجنه، ولد الإمام على كرم الله وجهه، فى جوف الكعبة، وأمه هى فاطمة بنت أسد الهاشمية، وهو أول من أسلم من الصبيان ويكيبيديا.

على بن أبى طالب كرم الله وجهه ودرر الكلام 1 5/9/2020 - 5:16 م

على بن أبى طالب كرم الله وجهه ودرر الكلام

على بن أبى طالب كرم الله وجهه، هاجر إلى المدينة المنورة بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم بثلاثة أيام، وآخاه الرسول مع نفسه، وتزوج من السيدة فاطمة الزهراء بنت الرسول صلى الله عليه وسلم فى السنة الثانية من الهجرة، شارك مع الرسول فى كل الغزوات ماعدا غزوة تبوك، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قد خلفه أثناء هذه الغزوة على المدينة، إشتهر الإمام على كرم الله وجهه بالفصاحة، والبلاغة، والعلم كما إشتهر ببراعته فى الرياضيات، وكان متمكنا من النحو واللغة، كان لسيدنا على كرم الله وجهه الكثير من الأبناء فكان له  أربعة عشر ولدا وسبع عشرة بنتا.

على بن أبى طالب ودرر الكلام

من قصيدة اللطف الخفى للإمام على

وكم لله من لطف خفى

يدق خفاء عن فهم الذكى

وكم يسر أتى من بعد عًسر

ففرج كربه القلب الشجى

وكم أمر تًساء به صباحا

وتأتيك المسرة بالعشى

إذا ضاقت بك الأحوال يوما

فثق بالواحد الفرد العلى

توسل بالنبى فى كل خطب

يهون بالتوسل بالنبى

ولا تجزع إذا ما ناب خطب

فكم لله من لطفِِ خفى

ومن أجمل أقوال الإمام على كرم الله وجهه :

  • لا تصاحب فى السفر غنياََ فإنك إن ساويته فى الإنفاق أضرك، وإن تفضل عليك استذلك
  • قٌرنت الهيبه بالخيبه والحياء بالحرمان
  • الإيمان معرفة بالقلب وإفراز باللسان وعمل بالأركان
  • استنزل الرزق بالصدقة
  • دولة الباطل ساعة ودولة الحق حتى قيام الساعة
  • كم بين عمل قد ذهبت تعبه وبقى أجره، وبين عمل قد ذهبت لذته وبقيت تبعته
  • كن ابن من شئت واكتسب أدباََ.. يغنيك محموده عن النسب.. إن الفتى من يقول ها أنا ذا.. وليس الفتى من يقول كان أبى
  • لا تفرح بسقوط غيرك فإنك لا تدرى ما تدمر لك الأيام
  • الناس أعداء ما جهلوا
  • لا غنى كالعقل.. ولا فقر كالجهل… ولا ميراث كالأدب
  • المرء بأصغريه قلبه ولسانه

على بن أبى طالب وأجمل ما قال عن الأخلاق

من قصيدة مكارم الأخلاق للإمام على كرم الله وجهه

النفس تبكى على الدنيا وقد علمت

أن السعادة ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها

إلا التى كان قبل الموت بانيها

فإن بناها بخير طاب مسكنه

وإن بناها بشر خاب بانيها

أموالنا لذوى الميراث نجمعها

ودورنا لخراب الدهر نبنيها

أين الملوك التى كانت مسلطنة

حتى سقاها بكأس الموت ساقيها

على بن أبى طالب وأجمل ما قال فى الصبر

تحيرت والرحمن لا شك فى أمرى

وأحاطت بى الأحزان من حيث لا أدرى

سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبرى

وأصبر حتى يقضى الله فى أمرى

سأصبر مغلوبا بغير توجع

كما يصبر الظمآن فى زمن الحر

سأصبر حتى يعلم الناس أننى

صبرت على شئ أمر من الصبر

ولا شئ مثل الصبر مر وإنما

أمر من الأمرين إن خاننى صبرى

على بن أبى طالب فى رثاء الزهراء

ألا هل إلى طول الحياة سبيلً

و انى هذا الموت ليس يحول

وإنى وإن أصبحت بالموت موقنا

فلى أمل من دون ذاك طويل

وللدهر ألوان تروح وتغتدى

وإن نفوساََ بينهن تسيل

ومنزل حقِِ لا معرج دونه

لكل امرئ منها إليه سبيل

قطعت بأيام التعزر ذكره

وكل عزيز ما هناك ذليلً

أرى علل الدنيا على كثيرة

وصاحبها حتى الممات عليلً

وإنى لمشتاق إلى من أحبه

فهل لى إلى من قد هويت سبيل

قد يعجبك : نزار قبانى والأحزان التى صنعت أشعاره

على بن أبى طالب و موقف فى الفصاحة والبلاغة

كان سيدنا على واقفا على المنبر فى مسجد الكوفة، يخطب فى الناس وقال ” سلونى

فوقف الإعرابى وقال ” لدى سؤال يا أمير المؤمنين

قال الإمام على : سل ما بدك

قال الإعرابى : رأيت كلبا قد وطئ شاة، فأولدها فهل يلحق هذا الوليد بالشاة فيجوز لنا أكله، أم يلحق بالكلب ولا يجوز لنا أكله ؟

فقال الإمام على : إختبره إن كان يأكل لحما فهو كلب، وإن كان يأكل عشبا فهو شاة

قال الإعرابى : رأيته مرة كذا ومرة كذا يا أبا الحسن

قال الإمام : إختبره فى الشرب إن رأيته يكرع الماء فهو شاة وإن رأيته يلغ الماء فهو كلب

قال الإعرابى : رأيته مرة كذا ومرة كذا يا إمام

قال الإمام : إختبره فى الجلوس فإن رأيته يجلس على إثنين فهو كلب، وإن رأيته يبرك على أربع فهو شاة

قال الإعرابى : رأيته مرة كذا ومرة كذا ياإمام

قال الإمام على : إختبره فى السير مع القطيع، فإن تخلف فى السير فهو كلب، وإن توسط القطيع فهو شاة

قال الإعرابى : رأيته مرة كذا ومرة كذا ياإمام

تبسم الإمام على كرم الله وجهه، قال إذا إذبحه فإن وجدت له أمعاء فهو كلب، وإن رأيت له كرشا فهو شاة، فبهت الإعرابى.