التخطي إلى المحتوى
ظلمه «الأهلي» وأُصيب بـ 3 جلطات قلبية نُقل على إثرها إلى «العناية المركزة».. «محمد حماقي» كما لم تعرفه من قبل

علي الرغم من موهبته الغنائية وحصوله علي الكثير من الشهرة والنجومية وتسطير إسمه بين مطربي مصر والوطن العربي، إلا أن الغناء لم يكن حلمه منذ الطفولة، بل كان يتمني أن يصبح لاعب كرة شهير، ولكن غيرت الأقدار ما تمناه، وحاول أن يفني طاقته في المسار الذي سلكه نحو الفن، فقدم موسيقي من نوع أخر إستهدف بها فئة معينة، من حيث الكلمات والألحان والتوزيع، إنه المطرب “محمد حماقي”.

البطاقة الذاتية

في اليوم الرابع من شهر نوفمبر لعام 1975 ولد “محمد إبراهيم محمد الحماقي” في محافظة القاهرة، وورث من والديه موهبة الغناء، وخلال مرحلته الدراسية في المدرسة الإبتدائئية إكتشف ميوله للعزف علي الآلات الموسيقي، ومن ثم إنضم إلي كورال المدرسة، إلا أن أصبح مغني يحيي أعياد الميلاد والحفلات المدرسية وحفلات الربيع.

 

حماقي اللاعب

كان حبه لكرة القدم دافعًا إلي التقدم لإختبارات أجراها النادي الأهلي، ولكن لم يجتازها وتم رفضه معربًا عن ظلمه من قبل المدرب الذي لم يلقي بجانبه إهتمامًا، وحينئذ قرر أن يتجه إلي الغناء ويركز فيه.

 

المسيرة الفنية

قرر أن يلتحق بكلية التربية الموسيقية بجامعة القاهرة، حتى يصقل موهبته بالدراسة، وفي بادئ الأمر تصدى والده لذلك وأعترض، ولكن حاول الابن  معه مرارًا وتكرارًا حتى وافق، وسجل أول أغنية له في عام 1997 مع حميد الشاعري ومحمد منير.

وأول ألبوماته طرحها في الأسواق كانت في عام 2003، ومن ثم إختفي عن الساحة ليعود مرة أخري في عام 2006 بألبوم جديد حققت به شعبية كبيرة.

التكريمات

حصل حماقي علي العديد من الجوائز، ففي عام 2011 نال علي جائزة “MTV” ولكن لم تستطع أن يستلمها بسبب إندلاع أحداث ثورة 25 يناير، وحاز أيضًا علي ما يقرب من 14 جائزة أخرين.

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.